"حماس" ترجئ تسليم ردها للجنة الانتخابات رفضا للاعتداء على "المحررين"

 

أرجأت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، تسليم ردها المكتوب، حول موقفها من إجراء الانتخابات الفلسطينية، رفضا لاعتداء أجهزة أمن السلطة على اعتصام الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم في رام الله.

جاء ذلك على لسان، عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، صلاح البردويل، خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم الثلاثاء، في غزة، عقب انتهاء اجتماع قيادة الحركة، ورئيس اللجنة المركزية للانتخابات الفلسطينية، حنا ناصر.

وأضاف: "قبيل لقاء قيادة حماس مع لجنة الانتخابات المركزية، ارتكب الاحتلال جريمة بقتل الشهيد سامي أبو دياك، الذي تزامن مع قيام أجهزة السلطة، بقمع اعتصام الأسرى المحررين في رام الله، وهو ما يتنافى كليًا مع مبدأ حرية الرأي، وانتهاك للحريات العامة".

وشدد "البردويل" على أن حركة حماس رحبت بالانتخابات العامة، باعتبارها خطوة مهمة على طريق استعادة الوحدة وإنهاء الانقسام على قاعدة الشراكة، وعملت على تذليل كل العقبات في طريق إجرائها وخلق الأجواء الإيجابية.

وكشف عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" أن حركته أعدت ردًا مكتوبًا يحمل مضامين داعمة وميسرة للعملية الانتخابية.

وأشار إلى أن حركة "حماس" تشدد على ضرورة تأمين متطلبات عملية الانتخابات، وعلى رأسها الحريات العامة.

وكانت أجهزة أمن السلطة، اعتدت، فجر اليوم، على الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم في مدينة رام الله، بعد فض اعتصامهم السلمي، واعتقال عدد منهم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.