أسرى عسقلان: وضع السجن كارثي

أكّد الأسرى في سجن "عسقلان" التابع لسلطات الاحتلال، أنهم وجدوا وضع السجن كارثي، بعد عودتهم إليه من سجن "نفحة الصحراوي"، إثر قمعهم ونقلهم قبل شهر.

وأشارت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، إلى أن محامي الهيئة تمكّن من زيارة عدد من الأسرى، إذ رووا له بأنهم وجدوا المصاحف ممزّقة وملقاة على الأرض، وكذلك جميع مقتنياتهم وملابسهم محطّمة وملقاة في السّاحة منذ شهر.

ونوه الأسرى إلى أنهم وجدوا كتابات مسيئة للدّين الإسلامي وللأسرى خطّها سجناء إسرائيليون كانوا قد قبعوا في السّجن خلال تلك الفترة.

ولفتت هيئة الأسرى إلى أن العقوبات التي تفرضها إدارة سجن "عسقلان" على الأسرى ما زالت مستمرّة.

وأوضحت: "إذ قامت بنقل 9 أسرى إلى سجون مختلفة، وهم: زياد بزار، أمين زياد، عيسى جبارين وباسم النعسان إلى النقب، وكل من: محمد ناجي، شريف ناجي وطالب مخامرة إلى جلبوع، وإياد المهلوس إلى هداريم، وأحمد الصوفي إلى نفحة".

يذكر أن قوات القمع كانت قد اقتحمت سجن "عسقلان" في تاريخ الـ 23 من تشرين أول/ أكتوبر الماضي، واعتدت على الأسرى وأحدثت الخراب في مقتنياتهم، ونقلتهم إلى سجن "نفحة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.