استطلاع: أكثر من ربع سكان مستوطنات غلاف غزة يفكرون بالرحيل

كشفت نتائج استطلاع إسرائيلي للرأي، عن أن ربع سكان المستوطنات المحاذية لقطاع غزة، لا يشعرون بالأمان، ويفكّرون بالرحيل.

وأوضحت نتائج الاستطلاع، الذي أجراه مركز البرلمان الإسرائيلي "كنيست" للأبحاث والمعلومات، أن 40 في المائة من سكان المستوطنات المحاذية لقطاع غزة في (جنوب فلسطين المحتلة عام 1948) لا يشعرون بالأمان.

وأوضحت نتائج الاستطلاع، الذي نشرته وسائل اعلام عبرية، اليوم الثلاثاء، أن 42 في المائة من سكان مستوطنات غلاف غزة، يعيشون بدون ملاجئ، وأن 24 في المائة منهم يدرسون مغادرة أماكن سكناهم.

وتشهد مستوطنات الغلافة بين الوقت والآخر، تظاهرات حاشدة للمستوطنين من سكان مستوطنات منطقة "غلاف غزة"، ضد ما وصفوه بـ"تردي الوضع الأمني" في المناطق الإسرائيلية المحاذية للحدود مع القطاع".

يشار إلى أن مساحة المستوطنات المقامة في غزة والتي استمرت "إسرائيل" في احتلالها بعد إعادة الانتشار في القطاع بهدف ضمان أمن المستوطنات تشكل نحو 42 في المائة من مساحة غزة.

يرتكز تواجد المستوطنين اليهود الذي يصل تعدادهم نحو 7 آلاف، في تجمعين اثنين، هما: التجمع الاستيطاني الشمالي ويضم ثلاث مستوطنات وتقع على طول حدود غزة الشمالية، والتجمع الاستيطاني الجنوبي ويضم 11 مستوطنة ويسمى تجمع "غوش قطيف".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.