المتطرف "غليك" يقود اقتحاما جديدا للأقصى

قاد المستوطن المتطرف يهودا غليك، اليوم الثلاثاء، اقتحاما جديدا للمسجد المسجد الأقصى المبارك برفقة عشرات المستوطنين.

وأفادت مصادر محلية، بأن المتطرف غليك اقتحم الأقصى مع عشرات المستوطنين من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية داخل باحاته، وغادروه من باب السلسلة.

وفي السياق، قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن 62 مستوطنا اقتحموا الأقصى، وسط تعزيزات عسكرية مشددة.

وعادةً ما يتخلل تلك الاقتحامات، أداء طقوس تلمودية من قبل المستوطنين في ساحات الأقصى، وتحديدًا في منطقة باب الرحمة، الأمر الذي يثير غضب واستياء المصلين وحراس المسجد.

ولا تزال تواصل شرطة الاحتلال فرض قيودها على دخول المصلين الفلسطينيين للمسجد الأقصى، وتحتجز هوياتهم، وخاصة النساء والشبان، عند بواباته الخارجية.

ويشهد المسجد الأقصى يوميًا (عدا يومي الجمعة والسبت) اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، في وقت تمنع فيه شرطة الاحتلال دخول عشرات الرجال والنساء إلى المسجد.

وبحسب مركز معلومات وادي حلوة، فإن 2287 مستوطنًا وطالبًا يهوديًا اقتحموا المسجد الأقصى عبر باب المغاربة خلال تشرين ثان/ نوفمبر الماضي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.