رام الله.. تدهور "خطير" على الوضع الصحي للأسير أحمد زهران

أفادت مصادر حقوقية، بأن تدهورًا قد طرأ على صحة الأسير المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال، أحمد زهران (42 عامًا)، من قرية دير أبو مشعل شمال غربي رام الله.

وقالت عائلة زهران في حديث صحفي، مساء اليوم الأربعاء، إن نجلها يُعاني وضعًا صحيًا صعبًا. مبينة أنه يتعرض للإغماء والغثيان المتكرر "ووصعه خطير جدًا".

ويُواصل المعتقل زهران إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 80 على التوالي، تنديدًا باعتقاله إداريًا من قبل الاحتلال والتجديد له دون محاكمة أو تهمة واضحة.

والأسير زهران معتقل سابق قضى ما مجموعه 15 عامًا في سجون الاحتلال، وهو أب لـ 4 أبناء. واعتقل آخر مرة في شهر آذار/ مارس 2019.

ويعتبر هذا الإضراب هو الثاني الذي يخوضه خلال العام الجاري، حيث خاض إضرابًا ضد اعتقاله الإداري استمر لـمدة 39 يوماً، وانتهى بعد وعود بالإفراج عنه، قبل أت يُجدد اعتقاله الإداري لمدة 4 شهور.

والاعتقال الإداري هو؛ اعتقال دون تهمة أو محاكمة، يعتمد على ملف وأدلة سرية لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليها.

ويمكن، حسب الأوامر العسكرية الإسرائيلية، تجديد أمر الاعتقال مرات غير محدودة، حيث يتم استصدار أمر اعتقال إداري لفترة أقصاها 6 شهور قابلة للتجديد.

​وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 5500 أسير فلسطيني، موزعين على قرابة الـ 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 230 طفلًا و43 معتقلة و450 معتقلًا إداريًا (بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل، وفق احصائيات رسمية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.