"حماس" تندد بعنصرية "إسرائيل" ضد المسيحيين في غزة

نددت حركة "حماس"، اليوم السبت، بعنصرية "إسرائيل" ضد المسيحيين في قطاع غزة، بعد أن قررت حرمانهم من المشاركة في احتفالات أعياد الميلاد بمدينتي القدس وبيت لحم، حيث يوجد العديد من المواقع المسيحية المقدسة.

وتبدأ هذه الاحتفالات الأسبوع القادم لدى الطوائف المسيحية في القدس وبيت لحم، وتستمر حتى يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال عضو مكتب العلاقات الدولية بـ"حماس"، باسم نعيم، في بيان، إن "هذه السياسة الممنهجة، والتي تتكرر في كل عام تعكس عنصرية هذا الكيان، وتكذب كل ادعاءاته بالديموقراطية واحترام حقوق الإنسان".

واتخذت "إسرائيل"، العام الماضي، قرارًا مشابهًا، ثم تراجعت عنه في اللحظات الأخيرة بعد تدخلات دولية.

وأكد نعيم أنه "من حق كل أبناء شعبنا التحرك بحرية وسهولة والوصول إلى أماكن العبادة وممارسة شعائرهم الدينية دون أي إعاقة أو مماطلة".

ويوجد عدة آلاف من المسيحيين الفلسطينيين في غزة، بحسب تقديرات فلسطينية.

ودعا نعيم المجتمع الدولي إلى "الضغط على دولة الاحتلال لاحترام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، الذي يكفل للمواطنين تحت الاحتلال حرية الحركة وحرية ممارسة شعائرهم الدينية".

وتحاصر "إسرائيل" أكثر من مليوني فلسطيني في غزة، منذ صيف 2006.

كما دعا نعيم إلى "معاقبة هذا الكيان العنصري وقادته على ممارساتهم العنصرية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.