"هآرتس": الكونغرس الأمريكي يصادق على دعم السلطة بـ 150 مليون دولار

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، النقاب عن استئناف الكونغرس الأمريكي، الدعم المالي لميزانية السلطة الفلسطينية بعد أكثر من عام على تجميدها.

وبحسب ما ذكرته الصحيفة، اليوم الأربعاء، فإن الكونغرس وافق على دعم السلطة بمبلغ 150 مليون دولار ضمن الميزانية الخارجية للعام 2020.

وأشارت إلى أن نصف المبلغ المذكور، مُعد لدعم الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة، أما النصف الثاني فسيخصص لدعم مشاريع مدنية في مناطق الضفة والقدس.

ويشمل الشق المدني من الدعم المالي، مساعدة منظمات داعمة للتعايش بين اليهود والفلسطينيين ومشاريع مدنية أخرى (لم تحددها).

وقالت الصحيفة إن الكونغرس يقرر بذلك استئناف دعم السلطة الفلسطينية بعد تجميد الإدارة الأمريكية الدعم المالي للسلطة العام الماضي.

يأتي ذلك بعد رفض الكونغرس الأمريكي طلبًا تقدمت به إدارة ترمب بتمويل مالي لدعم خطة "صفقة القرن" لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأشارت الصحيفة؛ إلى أن البيت الأبيض كان قد تقدم بطلب سابق للحصول على 175 مليون دولار، لإنشاء "صندوق التقدم الدبلوماسي"، لافتة إلى أن البيت الأبيض قال وقتها: إن "هذا الصندوق ضروري في حالة التقدم نحو السلام الإقليمي، وإنه يمكن استثمار هذا المبلغ في مساعدة الفلسطينيين".

وقامت إدارة ترمب بتأجيل الإعلان عن خطة السلام الأمريكية "صفقة القرن"، في ظل رفض الفلسطينيين التعامل معها، ووجود فراغ سياسي داخل "إسرائيل" بعد حل الـ "كنيست" والذهاب لانتخابات ثالثة، وفشل تشكيل حكومة جديدة.

وفي حزيران/يونيو 2018، كشفت قناة "اي 24" العبرية، عن أن الولايات المتحدة جمدت مساعداتها للسلطة الفلسطينية، ووضعت أربعة شروط لاستئنافها، وذلك بعد شهرين من إقرار الكونغرس قانون "تايلور فورس".

والشروط الأربعة بحسب القناة العبرية، تقوم على "وقف دفع الرواتب للمعتقلين الفلسطينيين، وسحبها القوانين التي تجيز دفع مثل هذه الرواتب، واتخاذ خطوات موثوقة لإيقاف الإرهاب الفلسطيني، والإدانة العلنية والتحقيق في أعمال العنف".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.