البنتاغون: جيشنا قتل سليماني بتوجيه من ترمب لحماية الأمريكيين في الخارج

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أن الجيش قتل قائد لواء القدس بالحرس الثوري الإيراني بناء على توجيهات الرئيس دونالد ترمب "كإجراء دفاعي حاسم لحماية الموظفين الأمريكيين بالخارج".

وذكرت الوزارة أن سليماني أقر الهجمات على السفارة الأمريكية في بغداد، وكان يعمل بدأب على تطوير خطط لمهاجمة الدبلوماسيين والجنود الأمريكيين في المنطقة. واعتبرت أن قتله يهدف لردع خطط إيران.

واعتبر البنتاغون أن "سليماني وفيلق القدس التابع له مسؤولون عن مقتل مئات من القوات الأمريكية وقوات التحالف".

ونشر الرئيس دونالد ترمب على حسابه بموقع "تويتر" صورة للعلم الأمريكي دون أي تعليق.

وأمس الخميس، قال وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، إنه يتوقع أن تقوم الفصائل الموالية لإيران في العراق بشن هجمات جديدة على القوات الأمريكية. مؤكدًا: "سنجعلهم يندمون عليها".

وصرح إسبر: "نشهد استفزازات منذ أشهر". مضيفًا أنه إذا علمت واشنطن بهجمات جديدة قيد التحضير "فسنتخذ إجراءات وقائية لحماية القوات الأمريكية ولحماية الأرواح الأمريكية".

وأشار إلى أن كل ذلك "غير المعطيات (..) ونحن على استعداد لفعل كل ما هو ضروري للدفاع عن موظفينا ومصالحنا وشركائنا في المنطقة".

وأردف: "هناك مؤشرات على أن إيران أو فصائل تحظى بدعمها قد تخطط لشن مزيد من الهجمات". منوهًا إلى أن بلاده قد تقوم بتحركات استباقية لحماية القوات الأمريكية.

وتأتي هذه الضربة في أعقاب تصعيد بين الولايات المتحدة من جهة والحشد الشعبي العراقي وأنصاره من جهة أخرى.

فقد اقتحم مناصرون للحشد السفارة الأمريكية في بغداد وتواصلت احتجاجاتهم أمامها على مدى يومين، للتنديد بغارات جوية شنها الجيش الأمريكي يوم الأحد الماضي على قواعد لجماعة كتائب حزب الله العراقية، وهي أحد فصائل الحشد الشعبي المدعوم من إيران.

وقالت واشنطن إن الغارات الجوية التي أودت بحياة 25 شخصًا جاءت ردًا على هجمات صاروخية قتلت متعاقدًا أمريكيًا في شمال العراق.

وانسحب المتظاهرون، الأربعاء، من محيط السفارة الأمريكية بعد يومين من العنف لكن الحزب المستهدف هدد بالانتقام.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.