حماس تعلن النفير العام للدفاع عن مدينة القدس

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الجمعة، حالة النفير العام للدفاع عن مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك، الذي يتعرض للاعتداءات اليومية من قبل قوات الاحتلال والمستوطنين.

جاء ذلك في مسيرة جماهيرية حاشدة نظمتها حركة "حماس"، اليوم، غربي مدينة غزة؛ شارك فيها الآلاف من المواطنين تنديدًا بما تتعرض له المدينة المقدسة والمسجد الأقصى من اعتداءات.

وقال عضو المكتب السياسي لحماس، فتحي حماد، في كلمة له في ختام المسيرة: "خرجنا في هذا اليوم لنعلن النفير العام ضد غطرسة العدو الصهيوني في القدس والمسجد الأقصى وضد التطبيع مع الاحتلال، كشرارة انطلقت للنفير العام على مستوى قطاع غزة".

وأضاف: "في الوقت الذي تتعرض القدس لأشرس حملة صهيونية تستهدف تهويدها وتصاعد الاستيطان؛ لا بد أن نعلن شرارة النفير العام وليترجم الجميع لبيك يا أقصى لفعل مقاوم عملي على الأرض".

ودعا القيادي في حماس إلى "الذود عن القدس والوقوف في وجه المخططات الصهيو-أمريكية، والعمل على مساندة المرابطين وأهلنا في القدس".

وطالب، المقاومة في الضفة الغربية تصعيد عملياتها. مؤكدًا أن "الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة". داعيًا الشعوب العربية والإسلامية إعلان النفير العام للذود عن القدس والأقصى وتجريم التطبيع مع الاحتلال.

وتابع حماد مخاطبًا المقاومين في الضفة: "العدو لا يفهم إلا لغة القوة ولا يعرف إلا لغة البارود فخاطبوه باللغة التي يعرفها وضاعفوا من قوتكم".

وأردف: "القدس أمانة في أعناقنا والدفاع عنها واجب مقدس وسنعمل بكل سبل لدعم صمود المقدسيين، وإننا نعد القوة ونراكم القوة فوق القوة من أجل تحرير أقصانا". مشددًا: "صبرًا أهل القدس فإننا قادمون إليكم بجيش القسام لتحرير الأقصى والقدس وكل فلسطين".

وشدد حماد: "سنفرض معدلاتنا على الاحتلال كما فرضناها سابقًا، وحقوقنا لا يمكن أن تخضع للمساومات وسنسقط كل الاتفاقيات وصفقة القرن".

واستعرض ما تتعرض له المدينة والمقدسة والمسجد الأقصى من تهويد واعتقالات ومصادرة أراضٍ، موجهًا التحية للشيخ رائد صلاح ومرجعيات القدس الدينية.

وطالب عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" الشعب الفلسطيني بالتعبير عن غضبهم والمشاركة في الفعاليات والمقاومة "ليعلم القاصي والداني أن للأقصى شعب يفديه". حسب قوله.

وأكد رفض كل عمليات التطبيع العربي والإسلامي مع الاحتلال. مطالبًا بكشف كل من تسول له نفسه التطبيع مع الاحتلال.

وشدد حماد على أنه لا انتخابات بدون القدس. متابعًا: "ولتجرى الانتخابات بدون إذن العدو".

أوسمة الخبر فلسطين غزة القدس حماس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.