الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرة سلمية منددة بالاستيطان في قلقيلية

قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الاثنين، مسيرة سلمية، تنديدا بالمشاريع الاستيطانية في قلقيلية (شمال القدس المحتلة).

جاء ذلك خلال المسيرة التي دعت لها هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، التابعة لمنظمة التحرير، احتجاجا على أعمال تجريف لتوسيع شارع استيطاني قرب مدينة قلقيلية.

وانطلقت المسيرة من قرية "النبي إلياس"، مرورا بـ "عزبة الطبيب" شرقي قلقيلية، وحتى الشارع الاستيطاني "55".

ورفع المشاركون خلالها الأعلام الفلسطينية، ونددوا بإجراءات الاحتلال الهادفة لسرقة الأراضي الفلسطينية، لصالح المشروع الاحتلالي.

وذكر شهود عيان، أن الجيش اعتدى بالضرب على المشاركين، ومنعهم من الوصول للشارع الاستيطاني.

من جهته، أكد محافظ قلقيلية رافع رواجبة، على ضرورة التصدي للمشاريع الاستيطانية وللمستوطنين واعتداءتهم المتواصلة، والعمل على تفعيل لجان الحراسة في كافة التجمعات المستهدفة من قبل المستوطنين.

وقال في كلمة له: "الشعب الفلسطيني سيبقى متمسكا بأرضه، لدحر الاستيطان وتحقيق الحرية والاستقلال بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

ويمثل الاستيطان الإسرائيلي، الذي يلتهم مساحات كبيرة من أراضي الضفة الغربية، بما فيها القدس، العقبة الأساسية أمام استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، المتوقفة منذ نيسان/أبريل 2014.

وتشير تقديرات إسرائيلية أن نحو 640 ألف مستوطن يعيشون في الضفة بما فيها مدينة القدس (تضم نحو 220 ألف مستوطن).

وترفض الحكومة الإسرائيلية المطالبات المتكررة من الفلسطينيين والمجتمع الدولي بوقف الاستيطان المخالف للشرعية الدولية، في الأراضي المحتلة.

ويعتبر المجتمع الدولي بأغلبية ساحقة المستوطنات غير شرعية، ويستند إلى اتفاقية جنيف الرابعة، التي تمنع سلطة الاحتلال من نقل إسرائيليين إلى الأراضي المحتلة. -

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.