"حماس" تتهم السلطة بـ "التهرب" من الانتخابات الفلسطينية

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الاثنين، السلطة الفلسطينية، بـ "التهرب من مسار الانتخابات"، وتتعامل معه كموضوع حزبي وليس كموضوع وطني.

وقال الناطق باسم الحركة، حازم قاسم، في بيان صحفي، إن "سلوك السلطة يؤكد أنها تفتقد الإرادة الحقيقية للسير في أي مسار وطني جمعي، ولديها إصرار كامل على العمل بمنطق التفرد بالقرار".

وأضاف أنه من "الواضح أن قيادة السلطة تتهرب من الاحتكام إلى صندوق الاقتراع وخيار الشارع، ورفضها التعاطي مع الإرادة الجماهيرية المطالبة بإجراء الانتخابات العامة".

وأكد قاسم موقف حركته "الواضح والحاسم" من أنه لا انتخابات بدون مدينة القدس، وأن حق شعبنا في القدس يجب أن ننتزعه من الاحتلال، وليس عبر استجدائه كما تفعل قيادة السلطة، وفق قوله.

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، قد صرّح الخميس الماضي، أن رئيس السلطة محمود عباس، لن يصدر المرسوم الخاص بإجراء الانتخابات الفلسطينية إلا بعد تعهّد إسرائيلي بعدم عرقلة إجرائها في القدس المحتلّة.

وسبق وأن اعلنت كافة فصائل منظمة التحرير، بالإضافة إلى حركة "حماس"، موافقتها على إجراء الانتخابات، وطالبت رئيس السلطة محمود عباس، باصدار مرسوم الانتخابات.

لكن حركة "فتح" والسلطة الفلسطينية تقول إن التأخر في إصدار المرسوم، يأتي نتيجة عدم وصول الموافقة الإسرائيلية على إجراء الانتخابات في مدينة القدس.

وسبق أن سمحت تل أبيب بإجراء الانتخابات الفلسطينية في القدس عام 1996، كما سمحت وسهلت إجراء آخر انتخابات رئاسية عام 2005، وآخر انتخابات تشريعية عام 2006، وسط ضغوط دولية عليها.

وعقدت آخر انتخابات رئاسية عام 2005، فيما أجريت آخر انتخابات تشريعية في 2006.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.