أردوغان: سنلقن حفتر الدرس اللازم إن واصل اعتداءاته على الليبيين

تعليقا على مغادرة حفتر موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: "لن نتردد في تلقين (اللواء الليبي المتقاعد) حفتر الدرس اللازم في حال واصل اعتدائه على أشقائنا الليبيين والحكومة الشرعية للبلاد".

جاء ذلك في كلمة لأردوغان ألقاها أمام كتلة حزبه النيابية في البرلمان، تعليقا على مغادرة حفتر موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار، أوردتها وكالة الأنباء التركية الرسمية. 

وأشار إلى أن "حكومة طرابلس المعترف بها دوليا، تبنت موقفا بنّاء وتصالحيا في محادثات موسكو".

وأكد أنّ "حفتر وافق في بادئ الأمر على اتفاق الهدنة في ليبيا، ثمّ فرّ هاربا من موسكو دون أن يوقع".

وقال أردوغان: "لا يمكننا البقاء مكتوفي الأيدي حيال ما يحدث في ليبيا، والذين يلطخون ليبيا بالدم والنار، يظهرون في الوقت نفسه حقدهم تجاه تركيا".

واضاف "الذين يسألون عن سبب وجود تركيا في ليبيا، يجهلون السياسة والتاريخ، فلو لم تتدخل تركيا لكان الانقلابي حفتر سيستولي على كامل البلاد"

وشدد الرئيس التركي على أنّ بلاده لا تسعى للمغامرة في سوريا وليبيا والبحر المتوسط، قائلاً: " ليست لدينا طموحات إمبريالية على الإطلاق.. عيوننا ليست معصوبة من جشع النفط والمال، هدفنا الوحيد هو حماية حقوقنا وضمان مستقبلنا ومستقبل أشقائنا".

وكانت وزارة الخارجية الروسية، أعلنت صباح اليوم الثلاثاء، أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر، غادر موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أعلن أمس الاثنين، أن رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج، وقع وثيقة تحدد شروط الهدنة في ليبيا، بينما طلب اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وقتا إضافيا حتى صباح اليوم الثلاثاء لدراستها.

ودخل اتفاق لوقف إطلاق النار في ليبيا حيز التنفيذ، الأحد، بعد أشهر من المعارك عند أبواب طرابلس، وإثر مبادرة من أنقرة وموسكو، ومباحثات دبلوماسية مكثفة فرضتها الخشية من تدويل إضافي للصراع.

ومنذ بدء قوات حفتر هجومها باتجاه طرابلس، في نيسان/أبريل الماضي، قتل أكثر من 280 مدنياً، بحسب الأمم المتحدة، التي تشير أيضاً إلى مقتل أكثر من ألفي مقاتل ونزوح 146 ألفاً بسبب المعارك المستمرة في البلد الغارق في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي، في 2011.

ويأتي دخول الاتفاق حيز التنفيذ بعد سلسة من التحركات الدبلوماسية، خلال الأسبوع الجاري، قادتها تركيا وروسيا، اللتان تحولتا إلى لاعبين رئيسيين في البلاد.

أوسمة الخبر تركيا روسيا ليبيا حفتر

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.