الجبهة الشعبية: إجراء الانتخابات دون عقد حوار وطني تكريس للانقسام

قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إن إجراء الانتخابات في ظل حالة الانقسام لن تكون إلا عاملًا سلبيًا في تكريس الانقسام الداخلي، وفي عرقلة الجهود في المضي قدمًا بالمشروع الوطني ومواجهة المؤامرات ضد القضية الفلسطينية.

وأوضح عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، كايد الغول، في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، أن "الأجواء والتباينات القائمة تجعلنا نستعبد إمكانية إجراء الانتخابات".

وبيّن الغول أنه "إذا أردنا انتخابات تكون رافعة للشأن الفلسطيني وإنهاء الانقسام، يجب أن يسبقها اجتماع قيادي فلسطيني".

وشدد على ضرورة أن يبحث الاجتماع القيادي الموحد في المتطلبات السياسية لإنهاء الانقسام وإجراء الانتخابات على قاعدة الشراكة في إدارة الشأن الوطني، إلى جانب توفير ضمان الالتزام بنتائجها، وتحديد موقف الصراع مع "اسرائيل".

وأضاف: "الجبهة انطلاقًا من ذلك دعت سابقًا بأن يكون المرسوم الرئاسي نتاجًا لاجتماع قيادي موحد يشمل الكل الفلسطيني".

وكانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حذرت في وقت سابق من إصدار المرسوم الرئاسي الخاص بتحديد موعد لعقد الانتخابات قبل عقد الاجتماع الوطني والذي من شأنه الدخول لمتاهات ليس لها نهايات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.