الاحتلال ينصب أجهزة تكنولوجية على الحدود مع لبنان

كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب، عن أن جيش الاحتلال وبعد مرور عام على إنهاء عملية "الدرع الشمالي"، بدأ صباح اليوم الأحد، في وضع بنية تحتية تكنولوجية لاكتشاف ومنع الحفر تحت الأرض على الحدود اللبنانية.

ونقلت الإذاعة العبرية عن متحدث باسم جيش الاحتلال، قوله إن هذه البنية تعتمد على أجهزة الكشف عن الضوضاء، التي تتوافق مع خصائص الحدود الشمالية، وسيتم مراقبتها تحت الأرض كإجراء وقائي.

وأشار إلى أن الأعمال في هذه البنية ستستمر  لعدة أشهر بالتنسيق مع رؤساء المستوطنات في المنطقة.

وحسب المتحدث، يقدر الجيش، أنه لا توجد أنفاق عابرة للحدود من لبنان. مشيرًا إلى أن الحفريات والحفر ستبدأ في منطقة مستوطنة "مسغاف" قرب الحدود ، وسيتم سماع الحدث ورؤيته على الجانبين الإسرائيلي واللبناني.

وكان جيش الاحتلال زعم قبل عام خلال بحث عن أنفاق على الحدود اللبنانية في إطار عملية أطلق عليها عملية "الدرع الشمالي"، أنه اكتشف ودمر 6 أنفاق هجومية  حفرها حزب الله.

وبحسب تل أبيب، كان يفترض أن يستخدم حزب الله الأنفاق لخطف أو قتل جنود أو مستوطنين إسرائيليين والاستيلاء على جزء من الأراضي في حال اندلاع  حرب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.