قيادي بـ "حماس" يدعو عباس لوقف العمل بالاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال

ردا على "صفقة القرن" الأمريكية المزعومة

دعا القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وصفي قبها، اليوم الثلاثاء، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إلى "وقف العمل بالاتفاقات الموقعة مع الاحتلال الإسرائيلي، وإنهاء التنسيق الأمني"، ردا على "صفقة القرن" الأمريكية المزعومة.

وقال القيادي في الحركة بالضفة الغربية المحتلة، في تصريح صحفي، إن "مسارات المواجهة الفعلية لصفقة القرن تبدأ بإنهاء سريع لمرحلة أوسلو ، والعودة إلى الخيارات الشعبية".

وأضاف "لنترك لشعبنا العنان للنزول للشارع ومواجهة المستوطنين في كل مكان، ودون أي قيود".

وقال إن "تهديدات ترامب لشعبنا الفلسطيني قد جربها سابقوه في مشروعات شبيهة، وكان مصيرها الفشل ومزابل التاريخ، لا يمكن لأي كيان في العالم أن يفرض على شعبنا مشاريع تنتقص من حقوقه وثوابته".

ودعا القيادي في "حماس"، إلى مواجهة "صفقة القرن"، بالوحدة الفلسطينية وإطلاق يد المقاومة لمواجهة الاحتلال وجنوده.

وطالب "قبها"، رئيس السلطة الفلسطينية بدعوة الإطار القيادي الموحد لمنظمة التحرير، واعتباره في حالة انعقاد دائم لمواكبة التطورات، والاستجابة لدعوات إنهاء الانقسام والتوافق على خطة وطنية للتصدي للمؤامرة الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

كما دعا إلى وقف العمل بالاتفاقات الموقعة وإعادة النظر فيها، وإنهاء التنسيق الأمني وتجريمه، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

وشدد قبها على أن مفتاح الحل هو بيد الفلسطينيين حيث بوحدتهم يستطيعون إفشال كل المخططات، وتحطيم كل المؤامرات، ومن خلال برنامج مقاومة متوافق عليه وخطة تحرك سياسي في إطار الإجماع الوطني.

و"صفقة القرن" المزعومة، هي خطة تسوية أمريكية، يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح الاحتلال الإسرائيلي، خاصة بشأن وضع مدينة القدس وحق عودة اللاجئين وحدود الدولة الفلسطينية المأمولة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.