تعقيبا على "صفقة القرن" .. "أونروا": مستمرون في تقديم خدماتنا والدعوة لانهاء المنظمة باطالة

أكد الناطق الرسمي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" سامي مشعشع، اليوم الأربعاء، أنه "لا توجد لدى الوكالة نية لإنهاء عملها ولا لتسليم مهامها لأية جهة كانت".

وشدد في بيان صحفي، صدر اليوم، على أن مدارس وكالة الغوث وعياداتها وخدماتها الحيوية الأخرى مستمرة".

وأكد أن "الدعوة لانهاء عمل المنظمة الدولية قبل معالجة جذور القضية واحقاق الحقوق يضرب بعرض الحائط آمال ملايين اللاجئين الفلسطينيين، وهى دعوة باطلة".

وأشار إلى أن ولاية "الأونروا" والتي صوتت 169 دولة قبل شهر على تجديدها لثلاث سنوات أخرى "واضحة".

وبين أن تلك الولاية "لا تملك هذه الدولة أو تلك نفيها، ولا تغيرها مثل هذه الاتفاقيات".

وأكد أن مرجعية الـ "أونروا"، "ستبقى دوما الجمعية العمومية للأمم المتحدة بكامل هيئتها، ومستندة إلى القانون الدولى والقرارات الدولية التى تضمن وتحمي مكانة ومطالب لاجئي فلسطين".

وجدّد مشعشع الـتأكيد أن خدمات "الأونروا" في شرق القدس والضفة الغربية والأردن ولبنان وسورية وغزة مستمرة دونما انقطاع، حتى يصار إلى إيجاد حل عادل وشامل لقضية اللاجئين الفلسطينيين.

والثلاثاء، أعلن ترمب في مؤتمر صحفي بواشنطن "صفقة القرن" المزعومة، بحضور رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

وكان من ضمن بنود الخطة، إلغاء مسمى لاجئين ووقف عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، وتشكيل لجنة إسرائيلية فلسطينية لحل القضية.

وتأسست "أونروا" كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها في مناطق عملياتها الخمس (الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة).

وتشتمل خدمات الوكالة الأممية على قطاعات التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.