أسير فلسطيني ينجب طفلة عبر النطف المهربة

وضعت زوجة أسير فلسطيني، اليوم الاثنين، مولودة، لتنضم إلى "سفراء الحرية"، بعد نجاح والدها في تهريب نطفة من داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وذكر "نادي الأسير" في بيان اليوم، أن زوجة المعتقل الفلسطيني وليد دقّة، من الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، والمعتقل في سجون الاحتلال منذ 34 عاما، وضعت مولودة عن طريق "نطف منوية"، مهربة، من زوجها الأسير.

وأُطلق على المولودة اسم "ميلاد"، وهي الطفل البكر للزوجين، بحسب "نادي" الأسير الفلسطيني، بحسب البيان.

وتعتبر قضية إنجاب الأسرى وهم خلف قضبان سجون الاحتلال عبر تهريب النطف، أملاً وحلماً راود المعتقلين لسنوات طويلة، وخاصة القدامى منهم، وأصحاب الأحكام الطويلة.

وأصدر العديد من علماء الدين الفلسطينيين، فتاوى، تبيح لنساء المعتقلين الحمل من "نطف" أزواجهن المهربة من السجون الإسرائيلية.

وقرر الأسرى عام 2012 خوض المغامرة التي بدأها الأسير عمار الزبن وأنجب أول مولود عبر النطف في آب/أغسطس 2012، ما فتح الباب أمام العشرات من الأسرى لتكرار الأمر، حتى أنجب الأسرى 83 طفلا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.