"الصحة" الفلسطينية تنفي رصد أي إصابة بفيروس "كورونا"

نفت وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية في رام الله، اليوم الأربعاء، رصد أي إصابة بفيروس "كورونا" الجديد بالضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وأكدت وزيرة الصحة مي كيلة، في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، قولها: "إن فلسطين خالية من هذا الفيروس".

ونفت الوزيرة كيلة، ما وصفتها بـ "الإشاعات" التي تُنشر على مواقع التواصل الاجتماعي حول رصد حالة في محافظة جنين (شمال القدس المحتلة).

وفي السياق ذاته، أهاب مدير عام الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة الفلسطينية، كمال الشخرة، بالمواطنين عدم الانجرار وراء الاشاعات، واعتماد الأخبار الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة بهذا الخصوص.

وأشار الشخرة إلى أن توصيات منظمة الصحة العالمية تشمل الوقاية من هذا المرض، التي تهدف إلى الحدّ من التعرض للأمراض ونقلها.

وأكد في هذا الصدد على ضرورة اتباع التعليمات الصحية الوقائية، والتي تشمل النظافة الشخصية، وتجنب التقبيل، ونظافة الجهاز التنفسي، والممارسات الغذائية الآمنة، وغسل اليدين بالصابون والماء أو فرك اليدين بمطهر كحولي، وتغطية الفم والأنف بمنديل عند السعال أو العطس.

كما تشمل التعليمات كذلك، تجنب ملامسة أي شخص مصاب بأعراض زكام أو أنفلونزا بدون وقاية، وطلب الرعاية الطبية في حال الإصابة بحمى وسعال وصعوبة في التنفس، وتجنب الملامسة المباشرة دون وقاية للحيوانات الحية والأسطح التي تلامسها الحيوانات، وطهي الطعام جيدًا، وبالأخص اللحوم.

وفيروس "كورونا" الجديد، ظهر في كانون أول/ديسمبر الماضي، في سوق بولاية ووهان، لينتشر في ثلاثة بلدان آسيوية أخرى؛ هي اليابان وتايلاند وكوريا الجنوبية.

ويتشابه فيروس "كورونا" في أعراضه مع مرض الالتهاب الرئوي، وتشمل أعراضه الحمى ومشاكل التنفس، ويشبه نظيره الذي يتسبب بالمتلازمة التنفسية الحادة "سارس".

وتسبب ظهور فيروس "كورونا" الجديد بالصين بحالة من الرعب سادت العالم أجمع، خاصة بعد مطالبة منظمة الصحة العالمية بالاستعداد لحالات إصابة بالفيروس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.