القدس.. الاحتلال يقتحم منازل أسرى محررين ويصادر أموالا ومركبة

اقتحمت سلطات الاحتلال فجر اليوم الاثنين، منازل أسرى محررين مقدسيين، وصادرت منهم مبالغ مالية، بحجة تلقيها من "جهات معادية"، في إشارة إلى رواتبهم التي تقدمها لهم السلطة الفلسطينية.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة المختص بشؤون القدس، أن مخابرات وقوات الاحتلال اقتحمت فجراً عدة منازل أسرى محررين عرف منهم: مجدي العباسي، ناجي عودة، باسل أبو تايه من بلدة سلوان، وإيهاب بكيرات من قرية صور باهر.

وأضاف المركز أن قوات الاحتلال شرعت بعملية تفتيش دقيقة لكافة محتويات المنازل، وصادرت الأموال منها.

وأوضحت العائلات أن قوات الاحتلال صادرت "كل شيكل وجدته أمامها في المنزل؛ حتى حصالات الأطفال والمبالغ البسيطة المدخرة للعائلات".

وبيّن المركز أن قوات الاحتلال صادرت من الأسير المحرر مجدي العباسي 25 ألف شيكل، ومن ناجي عودة 1000 شيكل، ومن باسل أبو تايه 790 شيكلًا، ومن إيهاب بكيرات سيارة تعود لوالده.

وكان وزير جيش الاحتلال نفتالي بينيت قد أصدر قرارًا قبل عدة أسابيع، يقضي بقطع رواتب 9 أسرى مقدسيين بحجة "تلقيهم رواتب شهرية من السلطة الفلسطينية مما يشجعهم على تنفيذ عمليات"؛ حسب ما جاء في قراره.

وأوضح أسرى القدس، الذين حجزت حساباتهم البنكية، أنهم لم يتسلموا أي قرار بشأن الحجز على أموالهم، لكنهم علموا بالأمر لدى توجههم لسحب المال من حساباتهم الشخصية، حيث أبلغهم الموظف بذلك.

وأما أسرى القدس الذين تم الحجز على أموالهم هم: إيهاب بكيرات المبلغ 60200 شيكل، انتصار حمد 37600 شيكل، محمد يوسف سلمان 12400، نادية سلامة كستيرو 21400 شيكل، وعايدة عودة 17 ألف شيكل، وباسل أبو تايه 46 الف شيكل، مجدي العباسي  شيكل19800، نادر فروخ 18700 شيكل، وباسمة جيوسي 37800 شيكل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.