الاحتلال يشق طريقا لربط مستوطنات جنوب نابلس بالأغوار

شرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، بشق طريق استيطاني يربط بين مستوطنتي "عيلي" و"شيلو" المقامتين على أراضٍ فلسطينية جنوبي مدينة نابلس (شمال الضفة الغربية)، مع مستوطنات الأغوار (شرق الضفة).

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس، إن الطريق الاستيطاني يصل طوله نحو 8 كيلومتر، ويمر من أراضٍ زراعية خصبة في قرى دوما وتلفيت وقريوت جنوبي نابلس والمغير شرقي رام الله، حتى أراضي قرية فصايل بالأغوار الوسطى.

وأضاف أن الطريق الاستيطانية تبدأ من معسكر "جبعيت"، مرورًا بأراضي عين الرشاش وأم الحجر وجورة الرسم ورغبان والزمارة وأم سويعدة، وصولًا إلى أراضي قرية فصايل.

وأكد دغلس أن مشروع شق الطرق من أخطر المشاريع التي تنفذها حكومة الاحتلال، من حيث المساحة والاستيلاء على المزيد من الأراضي وتقيد حركة المواطنين الفلسطينيين.

يذكر أن حكومة الاحتلال أقرت عام 2014 مخططا ضخما لشق عشرات الطرقات والشوارع الالتفافية لمستوطنات الضفة الغربية تمتد على طول 300 كيلومتر.

وتستهدف الطرق الالتفافية الاستيلاء على عشرات آلاف الدونمات من الأراضي الفلسطينية، وتعزيز سيطرة حكومة الاحتلال الاستيطانية على مناطق واسعة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.