واشنطن: نشر "القائمة السوداء" بالمستوطنات الإسرائيلية أمر مخز ويعيق السلام

اعتبرت الولايات المتحدة، اليوم الخميس، أن نشر "القائمة السوداء" بأسماء الشركات الأمريكية التي تعمل بشكل غير قانوني بالمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة "أمر مخز ويعيق السلام".

جاء ذلك في بيان صحفي لمندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة كيلي كراف، وزع على الصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك.

وقالت كرافت، إن "نشر قاعدة البيانات تلك يجعل المفوضة السامية لحقوق الإنسان فريسة، سواء عن قصد أو بالصدفة، للدوافع ذاتها التي أعاقت الطريق إلى السلام لمدة سبعين عامًا مضت".

وأضافت: "إنه لأمر مخز أن تنشر هذا التقرير الذي لا يؤدي إلا لزيادة تقسيم الأطراف التي نسعى إلى جمعها معا".

وتابعت حديثها: "إنه لأمر مروع بالنسبة لي أن تقرر (المفوضة السامية لحقوق الإنسان) ميشيل باشيليه الأربعاء، إصدار قاعدة بيانات للشركات الدولية التي تمارس أعمالها في المناطق التي تسيطر عليها إسرائيل".

وزعمت أن "إنشاء قاعدة البيانات تلك من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بقصد الانتقام الاقتصادي من الشركات المدرجة فيها".

من جانبه، جدد إستيفان دوغريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، الخميس، خلال مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، دفاعه عن التقرير.

وقال إن "المفوضة السامية لحقوق الإنسان قامت بتنفيذ تفويض منحته الدول الأعضاء بمجلس حقوق الإنسان عام 2016، ومنذ ذلك التاريخ بدأ العمل علي التقرير والمفوضة السامية لم يكن لها خيار إلا أن تمضي في تنفيذ التفويض".

وكان مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أصدر الأربعاء، لائحة بـ 112 شركة تجارية تمارسها أنشطتها في المستوطنات الإسرائيلية والتي تعد "غير شرعية" بموجب القانون الدولي.

وجاءت هذه اللائحة ضمن تقرير أصدره مكتب حقوق الانسان الأممي بطلب مجلس حقوق الانسان بالأمم المتحدة حول الشركات والمؤسسات التجارية التي تعمل في المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ويعتبر المجتمع الدولي بأغلبية ساحقة المستوطنات غير شرعية، ويستند إلى اتفاقية جنيف الرابعة، التي تمنع سلطة الاحتلال من نقل إسرائيليين إلى الأراضي المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.