مجلس الشيوخ الأمريكي يصوّت لصالح تقييد تحركات ترمب العسكرية ضد إيران

صوّت مجلس الشيوخ الأمريكي، اليوم الخميس، لصالح الحد من قدرة الرئيس دونالد ترمب على مهاجمة إيران عسكريا.

وسبق أن أقرّ مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديموقراطيون القرار الذي يُطالب الرئيس بعدم الإقدام على أيّ عمل عسكري ضدّ إيران من دون موافقة الكونغرس، لكنه سيقابل بالرفض على الأرجح من قبل ترمب.

وحظي مشروع القرار بدعم من أعضاء جمهوريين، لكن زعيم الأغلبية الجمهورية في المجلس ميتش ماكونيل عارضه ودعا إلى التصويت ضده، قائلا إنه "سيحد بشدة من المرونة العملياتية للجيش الأمريكي في الدفاع عن نفسه ضد التهديدات التي تشكلها إيران".

ويدعو مشروع القرار "الرئيس إلى إنهاء استخدام القوات المسلحة للولايات المتحدة في الأعمال العدائية ضد إيران أو أي جزء من حكومتها أو الجيش، ما لم يأذن له الكونغرس صراحة بإعلان الحرب أو بتفويض محدد باستخدام القوة العسكرية ضدها".

وكان الرئيس قد حذر في تغريدة الأربعاء من تقييد سلطاته في مواجهة إيران، معتبرا أن التصويت المقترح هو "محاولة من الديمقراطيين لإحراج الحزب الجمهوري".

وقد مرر مجلس النواب مشروعا مماثلا الشهر الماضي بموافقة 224 عضوا مقابل اعتراض 194. وغلب على التصويت الطابع الحزبي على نحو عكس انقساما عميقا في الكونغرس حول سياسة ترمب المتعلقة بإيران وإلى أي مدى ينبغي أن يكون للأعضاء كلمة في مسألة الاستعانة بالجيش.

وانتقد البيت الأبيض تأييد القرار في مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون ووصفه بأنه "سخيف... ومجرد حركة سياسية أخرى".

وقال في بيان إن القرار "يحاول عرقلة سلطة الرئيس في حماية أمريكا ومصالحنا بالمنطقة من التهديدات المستمرة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.