مسؤول أمني إسرائيلي يزعم: حماس أبلغتنا قرار وقف إطلاق الصواريخ

زعم مسؤول أمني إسرائيلي، بأن حركة "حماس" بعثت برسائل إلى الاحتلال الإسرائيلي تبلغه بأنها قررت وقف إطلاق الصواريخ والبالونات الحارقة باتجاه مستوطنات "غلاف غزة" والمدن الفلسطينية المحتلة.

جاء ذلك في تصريحات نقلتها وسائل إعلام عبرية، بينها صحيفة "يسرائيل هيوم" والقناة الثانية، عن المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه.

وأشار المسؤول إلى أنّه في حال بقي الوضع جنوبي "إسرائيل" هادئًا نهاية الأسبوع الجاري، فإن تل أبيب ستوسع مساحة الصيد للصيادين الفلسطينيين في غزة إلى 15 ميلًا، كما ستسمح لتجار غزة بدخول الأراضي المحتلة 48.

ووفق الصحيفة، فإن قرار حركة "حماس" يأتي بعد يوم متوتر على الحدود بين غزة و"إسرائيل"، حيث أطلق أكثر من 10 بالونات متفجرة نحو منطقة غلاف غزة.

وفي الأسابيع الأخيرة، شهدت الحدود بين غزة و"إسرائيل" توترًا ملحوظًا، لكن ليس بوتيرة تؤدي إلى التصعيد العسكري، رغم الدعوات الإسرائيلية للرد بقوة على إطلاق القذائف الصاروخية والبالونات الحارقة.

وفي وقت سابق الخميس، قالت الصحيفة ذاتها إن الجيش الإسرائيلي يعد لعملية واسعة ضد قطاع غزة بعد الانتخابات المقررة في الثاني من مارس/ آذار المقبل.

وتابعت: "وفق جميع التقديرات الأخيرة، فإن العمل العسكري الكبير في غزة أصبح أقرب من أي وقت مضى، لا تزال إسرائيل تأمل في أن تسيطر حماس على أسلحتها، وتوقف إطلاق الصواريخ وإطلاق البالونات الحارقة، لكن يبدو أن الفرص آخذة في التناقص".

وأمس الخميس، أعادت سلطات الاحتلال، توسيع منطقة الصيد في بحر قطاع غزة إلى مسافة 15 ميلا، بعد أن قلصتها قبل أيام لـ 10 أميال.

وأفاد مسؤول لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي زكريا بكر، في تصريحات صحفية، بأن قرار الاحتلال سيبدأ سريانه في الساعة السادسة بالتوقيت المحلي (4.00 بتوقيت غرينتش) من صباح اليوم الجمعة.

وكان الاحتلال قد قرر توسيع مساحة الصيد، ضمن تفاهمات التهدئة التي تمت بوساطة مصرية وأُممية، مقابل امتناع الفصائل عن استخدام أدوات المقاومة الشعبية "الخشنة"، كالبالونات الحارقة، وعودة الهدوء للقطاع.

ويفرض الاحتلال الإسرائيلي، على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ عام 2006، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

وأثّر الحصار المفروض على قطاع غزة، على مختلف نواحي الحياة الصحي للقطاع مما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية والاقتصادية في ظل نقص الدواء، وأزمة الوقود والكهرباء.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.