النخالة يلتقي لاريجاني في بيروت ويبحثا مخاطر "صفقة القرن"

التقى الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" زياد النخالة، اليوم الاثنين، رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني علي لاريجاني، وبحثا مخاطر "صفقة القرن" المزعومة.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الطرفين في العاصمة اللبنانية بيروت، بحسب بيان صادر عن "الجهاد الإسلامي".

وقال البيان، إن "النخالة ولاريجاني استعرضا المخاطر المترتبة على صفقه القرن الأمريكية وما سيتمخض عنها من إنهاء للحق الفلسطيني، وخاصة فيما تبقى من أراضي الضفة الغربية، والمخاطر المترتبة التي ستلحق بالأمتين العربية والإسلامية".

ونقل البيان عن لاريجاني تأكيده على "موقف طهران الداعم والمؤيد للشعب الفلسطيني ومقاومته، وعلى أهمية وحدة الموقف الفلسطيني في مواجهة الصفقة".

من جانبه، أكد النخالة، على إصرار الشعب الفلسطيني على "إفشال الصفقة الصهيوأمريكية وكل ما يترتب عليها بكل الوسائل المتاحة، مهما كانت التضحيات".

​ووصل لاريجاني، مساء أمس، إلى بيروت، قادما من دمشق، على رأس وفد يضم عدداً من الشخصيات البرلمانية والسياسية، وذلك في زيارة رسمية للبنان تستغرق يومين، يلتقي خلالها كبار المسؤولين، وفق بيان للسفارة الإيرانية.

وفي 28 كانون ثاني/يناير الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، عن خطته للسلام بالشرق الأوسط، بحضور رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

وتتضمن الخطة الأمريكية التي رفضها العرب والسلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة، إقامة دولة فلسطينية "متصلة" في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة للاحتلال الإسرائيلي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.