النيابة الألمانية لـ "مكافحة الإرهاب" تتولى التحقيق في هجومي "هاناو"

أعلنت السلطات الألمانية، اليوم الخميس، تولي النيابة المختصة في "مكافحة الإرهاب"، التحقيق في الهجوم المسلح المزدوج بمدينة "هاناو"، والتي يُشتبه بأن يكون الدافع من ورائها "كراهية الأجانب" وفق ما أوردته قناة "دي دبليو" الألمانية.

وفي سياق متصل، ألغت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، زيارة كانت مقررة لها اليوم الخميس لمدينة هاله بولاية سكسونيا أنهالت، بسبب الهجوم المزدوج.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية إن ميركل لن تقوم بهذه الزيارة المقررة، "حيث وجهت المستشارة بإفادتها على الدوام بآخر ما توصلت إليها التحقيقات في هاناو".

وأكدت الشرطة الألمانية اليوم الخميس، أنه "لا توجد في الوقت الحالي دلائل على وجود جناة آخرين وراء جريمة (هاناو) التي ارتكبت مساء أمس وراح ضحيتها 11 شخصا".

من جانب آخر، أعرب وزير الداخلية الألماني هايكو ماس، من خلال تغريدة على "تويتر"، عن تعازيه لذوي ضحايا الهجوم في "هاناو"، والشفاء العاجل للمصابين.

ووقع هجوم مسلح مزدوج بمدينة "هاناو" التابعة لولاية هيسّن غربي ألمانيا، ما أسفر عن مقتل 11 شخصا، بينهم مغتربين أتراك، وإصابة خمسة آخرين بجروح، مساء الأربعاء.

وذكر بيان صادر عن مديرية الأمن بولاية هيسن، أن هجومين استهدفا مقهييْن للشيشة في شارعين مختلفين بالمدينة المذكورة، ما أسفر عن مقتل 11، وإصابة عدد كبير من رواد المكانين.

وذكر مسؤول في الشرطة المحلية، أن قوات الأمن داهمت منزل أحد المشتبهين، وعثرت في الداخل على جثته وشخص آخر.

وبات تهديد أقصى اليمين يثير قلق السلطات هناك، لا سيما بعد اغتيال عضو مؤيد للمهاجرين بحزب المستشارة في حزيران/يونيو الماضي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.