طعن مؤذن أثناء رفعه الأذان بمسجد لندن المركزي

تعرض مؤذن في مسجد لندن المركزي، اليوم الخميس، إلى طعنات أثناء قيامه برفع الأذان.

وقالت شرطة العاصمة البريطانية، في تصريحات صحفية، إنّ الضحية "يبلغ من العمر 70 عاما، وتعرض لإصابات متعددة لا تهدد الحياة إثر عملية الطعن" التي حدثت داخل مسجد "ريجنت بارك" (لندن المركزي) عن الساعة الثالثة عصرا بالتوقيت المحلي، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وأضافت، إنها لا تتعامل مع الحادث بوصفه "هجوما إرهابيا".

وقالت إدارة المسجد في بيان إن المصاب هو المؤذن وإنه تعرض للطعن أثناء رفعه للأذان.

وقام المصلون بالقبض على منفذ الهجوم قبل وصول الشرطة، بحسب بيان إدارة المسجد.

وقال المتحدث باسم المجلس الإسلامي البريطاني، مقداد فيرسي، في تصريحات صحفية، إنه "من المقلق للغاية أن نرى أن رجلا أبيض قد دخل مسجد ريجنتس بارك وقت الصلاة، وطعن المؤذن في رقبته".

وأضاف فيرسي أنه ينتظر تحقيقا مستقلا في الهجوم.

يأتي الهجوم على مؤذن مسجد لندن المركزي بعد يوم واحد من حادثي إطلاق نار في مدينة غربي ألمانيا، وقد أودى الهجوم بحياة 11 شخصا بينهم خمسة مهاجرين أتراك.

وتحدثت السلطات عن احتمال أن يكون كره الأجانب هو الدافع وراء الاعتداء، مضيفة أن المنفذ ينتمي إلى أقصى اليمين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.