مستوطنون يعتدون في الخليل ويُصادرون أراضٍ في الأغوار الشمالية

اعتدى متطرفون يهود اليوم السبت، على رعاة الأغنام جنوبي مدينة الخليل (جنوب الضفة الغربية)، وسيّج آخرون مساحات شاسعة من الأراضي الرعوية في الأغوار الشمالية (شرق الضفة المحتلة).

وقال منسق لجنة "التحدي والصمود" في جنوب الخليل ومسافر يطا فؤاد العمور، إن مستوطنين مسلحون هاجموا، اليوم، رعاة المواشي أثناء تواجدهم في أراضيهم بقرية التوانة في بلدة يطا جنوبي الخليل.

وأفاد العمور في تصريح صحفي، بأن مستوطني "حفات ماعون" المقامة على أراضٍ فلسطينية في قرية التوانة، هاجموا الرعاة ورشقوهم بالحجارة، بحماية من جيش الاحتلال.

بدوره، أشار منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الخليل راتب الجبور، إلى أن ممارسات المستوطنين المدعومة من جيش الاحتلال تهدف إلى الاستيلاء على أراضي المواطنين.

وصرّح الجبور بأن "الاحتلال يسعة لتوسيع رقعة الاستيطان في قرى وخرب جنوب الخليل، من خلال إرغام الفلسطينيين على الرحيل وترك أراضيهم التي ورثوها عن آبائهم، ويعيشون فيها منذ عشرات السنين".

وفي السياق، سيّج مستوطنون، اليوم، مساحات شاسعة من الأراضي الرعوية في الأغوار الشمالية.

وذكر الناشط الحقوقي عارف دراغمة، أن المستوطنين وضعوا أسيجة حول مساحات من الأراضي الرعوية شرق خلة مكحول، وشمال خربة سمرة في الأغوار.

وأضاف دراغمة، أن المستوطنين بهذا الإجراء يمنعون الرعاة الفلسطينيين من دخول تلك الأراضي بشكل تام.

يشار إلى أن مستوطنًا يقيم في تلك المنطقة منذ سنوات، ويمنع الفلسطينيين من رعي مواشيهم في الأراضي الرعوية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.