مجلس الأمن الدولي يدعو لعدم تقويض حل الدولتين

دعا مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى عدم تقويض فرص الحل الذي ينص على إقامة دولتين وإبقاء حظوظ السلام العادل والشامل والدائم قائمة.

وأصدر المجلس إعلانا اقترحته بلجيكا التي تتولى رئاسة مجلس الأمن الدورية، جاء فيه أن "أعضاء مجلس الأمن يؤكدون دعمهم لحل بالتفاوض مبني على إقامة دولتين؛ هما إسرائيل وفلسطين".

وأشار الإعلان إلى أن الحل "قد حظي الإعلان بإجماع الدول الأعضاء في مجلس الأمن وبينها الولايات المتحدة".

وجاء في النص الذي نشر بعد انتهاء جلسة مغلقة للمجلس حول الشرق الأوسط أن هذا الدعم يستند إلى "قرارات الأمم المتحدة السابقة ذات الصلة بما يتوافق مع القانون الدولي بهدف إقامة دولتين ديمقراطيتين: إسرائيل وفلسطين تعيشان جنبا إلى جنب بسلام وأمن ضمن حدود معترف بها".

وأضاف الإعلان أن "على كل الأطراف تجنّب تقويض فرص التوصل إلى حل ينص على إقامة دولتين لإبقاء حظوظ السلام العادل والشامل والدائم قائمة"؛ في إشارة واضحة إلى إعلان إسرائيل مؤخرا اعتزامها بناء آلاف الوحدات السكنية في القدس الشرقية التي يطالب بها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وشدد الإعلان على ضرورة مضاعفة "الجهود المشتركة لإطلاق مفاوضات ذات مصداقية" حول كل المسائل المرتبطة بعملية السلام.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.