ما دور الـ "أونروا" لمجابهة "كورونا" في المخيمات الفلسطينية بالأردن؟

مع وصول فيروس "كورونا" المستجد إلى الأردن، وتسجيل 19 إصابة، حتى مساء الاثنين، يقفز إلى الواجهة تساؤلات عن دور وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في حماية اللاجئين في المخيمات الفلسطينية الـ 13 بالأردن، وتوفير الرعاية الصحية اللازمة لهم.

*المخيمات .. إهتمام مضاعف*

مراقبون أكدوا في حديثهم لـ "قدس برس"، أنه ومع بدء إنتشار فيروس "كورونا" في الدول المحيطة بالأردن، والحديث عن ارتفاع عدد الإصابات في الأردن لـ 19 حالة، فإنه يتوجب على الـ "أونروا" والسلطات الأردنية النظر بعين الإهتمام للاجئين الفلسطينيين بالأردن تحديداً في المخيمات، نظراً للكثافة السكانية العالية في تلك المخيمات، وبالتالي حدوث إنتشار سريع وكبير في صفوف اللاجئين حال حصوله.

مدير جمعية "العودة واللاجئين"، كاظم عايش، أكد في تصريحٍ خاص لـ "قدس برس" أن "المخيمات الفلسطينية في الأردن تعتبر أماكن إكتضاض سكاني عالية جداً، وبالتالي هي بحاجة لرعاية كبيرة من قبل الحكومة الأردنية وكذلك وكالة (أونروا)".

توعية ورعاية

وأكد عايش أن "اللاجئين الفلسطينيين على وجه التحديد بحاجة ماسة إلى التوعية بخطورة فيروس "كورونا"، وهم أيضاً بحاجة لرعاية خاصة نتيجة تلاصق البيوت"، داعيا إلى "توفير كافة المستلزمات الصحية والوقائية لهم من كمامات وتعقيم كامل لأزقة المخيمات التي يرتادها الناس عادةً وبكثافة كبيرة".

وأوضح أن نسبة كبيرة من اللاجئين الفلسطينيين على مستوى عالٍ من الوعي، بحيث أنهم بدأوا بسلسلة خطوات وقائية من خلال الحد من الحركة إلا للضرورة القصوى، وتلافي الأماكن المزدحمة سيما الأسواق، في محاولة منهم لتفادي الأخطار.

من جهته، أكد الناشط  بشؤون المخيمات الفلسطينية محمود الفار في تصريحٍ خاص لـ "قدس برس"، على ضرورة وجود تنسيق كامل بين وكالة الـ "أونروا"، والحكومة، ولجان تحسين خدمات المخيمات، مع إزدياد حالات عدوى "كورونا" في الأردن، مطالباً بإتخاذ "إجراءات مكثفة تجاه اللاجئين سواء في الأردن أو لبنان وفي الداخل الفلسطيني أيضاً".

*يداً بيد ضد "كورونا"*

وطالب الفار "كل من له علاقة في شؤون المخيمات الفلسطينية بالأردن، بالعمل سوياً، وبصورةٍ فورية، لتعقيم المؤسسات، والعيادات، والمساجد داخل المخيمات، وتقديم الخدمات الصحية، والعلاجية للمرضى وخاصة كبار السن". 

وعلمت "قدس برس" عن بدء وكالة "الأونروا"، ببرنامج خاص بالصحة العامة في ظل تفشي فيروس "كورونا"، يقوم على تقديم مختلف الخدمات، في مجال الرعاية الصحية الأولية للاجئين الفلسطينية في كافة مناطق تواجدهم.

*غياب للأونروا"*

واستهجن عدد من اللاجئين الفلسطينيين، في لقاءات مع مراسل "قدس برس"، غياب أي دور حقيقي لوكالة "الأونروا" في الأردن، يتناسب مع بدء انتشار الفيروس في المملكة.

وحمّلوا الوكالة الأممية المسؤولية الكاملة عن أي تداعيات لانتشار فيروس "كورونا" داخل المخيمات وتجمعات اللاجئين الفلسطينيين. 

وكانت وكالة الأونروا قد أعلنت أن لا إصابات في صفوف اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، مضيفةً أنها ستبدأ حملة جديدة من التدابير الوقائية ونشر التوعية عن الفيروس، ولكن هذه المرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعدما أجرت دراسة توصلت فيها لنجاعة التوعية عبر هذه الوسائل.

ويضم الأردن، وفق إحصائيات رسمية، نحو مليوني لاجئ فلسطيني، يعيشون في 10 مخيمات رسمية، إضافة إلى 3 مخيمات غير رسمية، تتوزع في مختلف محافظات المملكة.

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة، وتقدم خدماتها حاليا لما مجموعه 5.4 ملايين لاجئ.

ولا تخفي الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل رغبتهما في إلغاء الوكالة الأممية، حيث دعا رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، في 2017، إلى تفكيكها.

كما أوقفت واشنطن في 31 آب/أغسطس 2018، كامل دعمها للوكالة، والبالغ نحو 360 مليون دولار؛ مما تسبب بأزمة كبيرة للوكالة، وذلك بدعوى معارضتها لطريقة عمل الوكالة، التي تواجه انتقادات من جانب إسرائيل.

أوسمة الخبر الاردن أونروا كورونا

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.