"أرامكو": قادرون على تحمل أسعار شديدة الانخفاض للنفط ولأجل طويل

أعلنت شركة "أرامكو" السعودية، أكبر شركة نفط في العالم، اليوم الاثنين، قدرتها على الاستمرار في ظل أسعار شديدة الانخفاض للنفط، ولفترة طويلة.

جاء ذلك على لسان الرئيس التنفيذي للشركة، أمين الناصر، خلال مؤتمر عبر الهاتف، للتعليق على النتائج المالية للشركة في 2019.

وقال الناصر "الشركة ستقوم بسحب 300 ألف برميل يوميا من مخزونات النفط، للوصول إلى مستوى قياسي للإمدادات في أبريل".

وتراجعت أرباح "أرامكو السعودية" خلال 2019 بنسبة 20.6 في المائة، إلى 330.7 مليار ريال (88.2 مليار دولار)، وهي أول أرباح معلنة بعد إدراج الشركة في البورصة المحلية كانون أول/يسمبر الماضي.

والأسبوع الماضي، أعلنت الشركة زيادة إمداداتها النفطية إلى 12.3 مليون برميل يوميا، بزيادة 300 ألف برميل يوميا عن طاقتها الإنتاجية القصوى؛ ووجهت الحكومة الشركة لاحقا، لرفع طاقتها الإنتاجية القصوى إلى 13 مليون برميل يوميا.

جاء ذلك عقب فشل اتفاق "أوبك+" على تعميق خفض الإنتاج بواقع 1.5 مليون برميل يوميا بعد معارضة روسيا للاقتراح.

وقال الناصر: "الشركة تدرس ما إذا كان بمقدورها مواصلة إنتاج النفط بالطاقة القصوى بعد أبريل".

وكانت شركة الطاقة العملاقة جمعت في نهاية العام الماضي مبلغا قياسيا تخطى 25 مليار دولار جراء بيع 1.75 في المائة من أسهمها في طرح عام أولي بالسوق المحلية، لتصبح أكبر شركة مدرجة في سوق مالية.

وفتحت أرامكو في أبريل 2019 دفاتر حساباتها لوكالات التصنيف لأول مرة، حيث أظهرت أنها الشركة الأكثر ربحية في العالم.

ويأتي حديث أرامكو عن تحمل أسعار النفط المنخفضة، في ظل توقعات للحكومة السعودية بلوغ عجز ميزانيتها للعام الجاري، 187 مليار ريال (49.9 مليار دولار)، مقابل عجز بـ 35 مليار دولار في 2019.

وتشير التقديرات إلى أن الميزانية اعتمدت على سعر نفط 50 دولارا، فيما يتداول النفط حاليا قرب 30 دولارا.

وبلغ الدين العام السعودية حتى نهاية 2019 نحو 181 مليار دولار (24 في المائة من الناتج)، فيما تتوقع الحكومة بلوغه 201 مليار دولار نهاية 2020، بما يمثل 26 في المائة من الناتج.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.