أسير فلسطيني يُشعل النار بغرفة سجانيه في معتقل "نفحة"

أحرق أسير فلسطيني في سجن "نفحة" الصحراوي (جنوب فلسطين المحتلة) غرفة سجانيه، اليوم الأربعاء، احتجاجا على إهمال إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، للأوضاع الصحية للأسرى، وفق مصادر حقوقية فلسطينية.

وقالت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" (حكومية)، في بيان لها، إن الأسير أيمن الشرباتي، المحكوم بالسجن المؤبد، أقدم على إحراق غرفة تابعة للسجانين، عبر اشعال النيران بورق التواليت وإلقائها على غرفتهم، وذلك احتجاجا على إهمال أوضاع الأسرى الصحية وعدم اتخاذ إدارة السجن للإجراءات والتدابير الصحية اللازمة لمواجهة فيروس "كورونا".

وأوضحت الهيئة أنه جرى نقل الأسير الشرباتي إلى زنازين العزل الانفرادي داخل المعتقل، وأن حالة من التوتر والاحتقان تسود بين صفوف الأسرى بعد قيام الادارة بإغلاق اقسام المعتقل.

ولفتت الهيئة إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال تسعى في الفترة الاخيرة إلى استغلال الظرف الراهن في ظل انتشار فيروس "كورونا"، والإمعان في فرض المزيد من الإجراءات التنكيلية بحق الأسرى، وبدلاً من أن تزود الأسرى بمواد التنظيف والتعقيم داخل الأقسام كحد أدنى من الإجراءات الوقائية، تواصل إجراءاتها التنكيلية بحقهم بتضيق الخناق عليهم، وفق البيان.

وحملت الهيئة سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن حياة الأسرى وأرواحهم، لا سيما وأنهم محتجزون داخل سجون قالت إنها "تفتقر إلى أدنى شروط الصحة والسلامة وتعتبر بيئة حاضنة لانتشار وباء كورونا".

وطالبت مؤسسات المجتمع الدولي بضرورة التدخل والضغط على حكومة الاحتلال للافراج عن الأسرى وخاصة أن الخطر يهدد حياتهم بعد تفشي الوباء بالمئات داخل دولة الاحتلال لا سيما بين الجنود والمحققين.

يذكر أن الأسير الشرباتي (51 عاما) من الأسرى القُدامى، حيث اعتُقل عدّة مرات، كما أمضى ما يزيد عن 21 عاماً في سجون الاحتلال، وقام قبل عدة أشهر بحرق علم الاحتلال في إحدى السجون.

وكان الاحتلال قد اعتقل الشرباتي في الـ17 من شهر آذار/مارس عام 1998، حيث تعرّض لتحقيقات قاسية عقب اتهامه بتنفيذ عدة عمليات استهدفت مستوطنين في البلدة القديمة في القدس، قُتل على إثرها مستوطن وأُصيب آخر، وهو محكوم بالسجن مدى الحياة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.