المتحدثة الاعلامية في "الأونروا" لـ"قدس برس": لا مساعدات للاجئين الفلسطينيين في أزمة كورونا

قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، إلى أنها لم تتلق التمويل المالي اللازم، لتقديم المساعدات الوقائية الطبية والعينية الخاصة، في مكافحة تفشي فيروس كورونا للاجئين الفلسطينيين.

وفي حديث خاص مع "قدس برس"، أوضحت المتحدثة الإعلامية باسم "الأونروا" في لبنان، هدى السمرا، "أن وضع الوكالة المالي صعب جدًا، خاصة أننا لم نحصل على الدعم المالي الدولي للحدّ من تفشي الفيروس، ولتقديم الخدمات اللازمة لسكان المخيمات الفلسطينية".

واسترسلت، "لسنا بدولة، وليس سهلًا علينا كوكالة أن نؤمن كل المستلزمات دون تمويل مالي"، وأضافت، أن "دولًا كبيرة وعريقة ومع ميزانيات ضخمة لم تستطع أن تغطي الاحتياجات اللازمة بمواطنيها".

وكانت الأونروا قد طلبت، قبل نحو أسبوع، ومن خلال نداء عاجل مبلغ 14 مليون دولار أميركي من أجل "الاستعداد" والاستجابة لتفشي فيروس كورونا في أوساط اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس ولفترة ابتدائية مدتها 3 أشهر.

تكاتف وتعاون

وأكدت السمرا، أن "لجنة طبية، تجتمع في بيروت، وتضمّ كل مقدمي الرعاية الصحية في الأونروا، وتقوم بتنسيق الجهود لتقديم المساعدات الإغاثية اللازمة والممكنة للاجئين الفلسطينيين، كما أننا عممنا على مواقعنا ومراكزنا الأرقام الخاصة للتواصل،  في حال الاشتباه بأي عارض من أعراض الفيروس".

وأثنت السمرا، "على حملات التوعية الإلكترونية والتي تساهم في نشر الوعي، والتخفيف من حدة تفشي كورونا بين اللاجئين الفلسطينيين".

وناشدت المتحدثة الإعلامية، "اللاجئين البقاء في منازلهم وعدم الخروج منها"، مبينة، "أهمية غسل اليدين بالماء والصابون لأن مفعوله قوي ومهم للغاية في الحدّ من خطر كورونا".

تواصل للتخفيف من الأزمة

وحول إمكانية تأمين مساعدات غذائية للاجئين خلال فترة الحجر المنزلي، عقّبت السمرا، "هذه هي أولوياتنا، إلا أنه حتى هذه اللحظة لا مساعدات، بسبب الأزمة المالية التي نمرّ بها، ولكننا نثني على التكاتف الحاصل بين اللاجئين الفلسطينيين، وحرصهم على مساعدة بعضهم البعض عبر حملات توزيع حصص غذائية أو عينية وغيرها".

وأشارت السمرا، إلى "الحرص الحاصل في موضوع التواصل بين الأونروا والسفارة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية والمؤسسات والجمعيات واللجان الشعبية للتخفيف من الأزمة الحاصلة".

وأوضحت، "نقوم بعمليات تعقيم لمؤسساتنا، كما أن كل مراكزنا الصحية نقوم بتعقيمها مرتين يوميًا، كونها مركز لتجمع المرضى".

والتمست السمرا، من الدول المانحة كافة "أن تلتزم بتعهداتها وأن تزيد من مساعداتها إلى الأونروا لكي تواجه التحديات المستندة إلى مكافحة فيروس كورونا وتقديم المساعدات للاجئين".

الإصابة الأولى بالفيروس

وكانت وكالة الأونروا قد أعلنت، اليوم الأربعاء، عن إصابة أحد اللاجئين الفلسطينيين بفيروس كورونا المستجد، لتكون أول حالة إصابة بين فلسطينيي لبنان.

وأوضحت السمرا، "الحالة التي تم تأكيد إصابتها بالفيروس، هي لشاب فلسطيني يقطن خارج المخيمات الفلسطينية في بلدة برجا اللبنانية، وقد طلب منه حجر نفسه في منزله".

وطمأنت السمرا، "حالة الشاب مستقرة، وهي ليست بحاجة إلى استشفاء، لكن وزارة الصحة اللبنانية قد طلبت منه الاهتمام بنفسه صحيًا وغذائيًا".

وتابعت، إن "7 حالات أخرى تم الإشتباه بإصابتها بالفيروس، فتم على الفور نقلها عبر الصليب الأحمر اللبناني إلى مستشفى رفيق الحريري في بيروت، إلا أن نتيجتهم جاءت سلبية جميعًا، ما يعني خلوهم من الفيروس".

بدورها أعلنت وزارة الصحة اللبنانية، ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في لبنان، إلى 333 حالة، بعد تسجيل 29 حالة إصابة جديدة، فيما حالات الشفاء 8، والوفيات هي 6 في عموم الجمهورية اللبنانية.

أوسمة الخبر لبنان كورونا

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.