ظريف يتهم واشنطن بممارسة "الإرهاب الصحي" ضد طهران

اتهم وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الولايات المتحدة بممارسة ما وصفه بـ "الإرهاب الصحي" ضد بلاده في ظل تفشي وباء "كورونا".

وقال ظريف في تغريدة على "تويتر"، الأحد: "تجاوزت أمريکا التخريب والقتل وبدأت بالحرب الاقتصادية والإرهاب الاقتصادي والصحي ضد الإيرانيين وسط تفشي كورونا".

وأضاف: "هذه الأعمال تتخطی حتی الإجراءات المسموح بها في ساحة الحرب. توقفوا عن المشارکة في جرائم الحرب. توقفوا عن متابعة العقوبات الأمريكية غير الأخلاقية وغير القانونية".

وفي سياق ذي صلة، قال رئیس جامعة غناباد للعلوم الطبية في إقليم خراسان شمال شرق إيران، إن رضيعا عمره 35 يوما، أثبتت الفحوص أنه مصاب بفيروس "كورونا" وذلك بعد أن كان يعاني من مشكلة في التنفس.

وأضاف رئيس الجامعة، في تصريحات صحفية، أن الرضيع أصغر المصابين بفيروس "كورونا" في إيران مؤكدا أنه بحالة صحية جيدة.

يذكر أن طفلا آخر يبلغ 3 أعوام في المدينة ذاتها كان قد أصيب بالفيروس في وقت سابق وتعافى من إصابته بعد خضوعه للعلاج.

يشار إلى أنه 19 شباط/فبراير الماضي، ظهر الفيروس للمرة الأولى في إيران، بمدينة قم، لينتشر منها إلى سائر البلاد.

وفي وقت سابق الأحد، ارتفعت الوفيات جراء كورونا في إيران إلى الفين و640، إثر تسجيل 123 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وتجاوز عدد مصابي "كورونا" حول العالم، حتى مساء الأحد، أكثر من 707 آلاف شخص في 199 دولة وأقاليم، توفي منهم ما يزيد عن 33 ألفًا، بينما تعافى أكثر من 150 ألفًا.

وأجبر الفيروس دولًا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق رحلات الطيران، وتعطيل الدراسة، وفرض حظر تجول، والافراج عن سجناء، بالإضافة إلى إلغاء فعاليات عديدة وتعليق التجمعات العامة، بما فيها الصلوات الجماعية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.