غزة .. بدء توزيع المنحة القطرية ضمن اجراءات السلامة من "كورونا"

بدأت اللجنة القطرية لإعادة اعمار قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، في توزيع مساعدات مالية على 100 ألف أسرة فلسطينية فقيرة في القطاع بواقع 100 دولار للأسرة الواحدة، وذلك ضمن إجراءات خاصة لتجنب الاختلاط في ظل تفشي وباء "كورونا"، تضمن السلامة للمستفيدين من الإصابة بالعدوى.

وأعلنت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن البدء بصرف المنحة الأميرية القطرية للأسر المتعففة اعتباراً من صباح اليوم الثلاثاء حتى 16 نيسان/ ابريل المقبل، وذلك في جميع فروع مكاتب البريد.

وأوضحت انه سيكون الصرف لكل يوم حسب ساعة الصرف، ولن يتم الصرف لأي مواطن إلا حسب الوقت المحدد له.

وطالبت الوزارة كل مستفيد إضافة إلى إحضار الأوراق الثبوتية إحضار قلم شخصي للتوقيع وينصح بتوفير وسيلة الوقاية الشخصية كمامة، مشيرا إلى انه سيتم توفير مواد لتعقيم أيدي المستفيدين قبل الدخول لمكاتب البريد

وقالت الوزارة : "يتوجب على المستفيد المصاب لديه أعراض الانفلونزا أو يعاني من أمراض الجهاز التنفسي الاتصال عدم الحضور لصرف الدفعة على أن يتم الصرف عبر وكالة خاصة في نهاية موعد الصرف".

وطالبت بالمحافظة على المسافة بين كل مواطن وآخر بحيث لا تقل عن واحد ونصف متر خارج مكتب البريد.

وهذه المرة الرابعة عشر، التي تصرف فيها قطر المنحة المالية؛ والتي تأتي ضمن دفعة مالية قطرية "شهرية"، تبلغ 30 مليون دولار، مخصصة لإغاثة غزة.

ويعاني قطاع غزة، حيث يعيش أكثر من مليوني فلسطيني، من أوضاع اقتصادية ومعيشية متردية للغاية؛ جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ أن فازت حركة "حماس" بالانتخابات البرلمانية، صيف 2006.

وتفاقم أزمة جائحة "كورونا" من تردي الأوضاع الإنسانية بغزة، حيث أثّرت حالة الطوارئ على عدد من القطاعات المختلفة.

وبحسب الحكومة الفلسطينية، فإن عدد المصابين بفيروس كورونا في الأراضي الفلسطينية وصل، الاثنين، إلى 117 مصابا، بينهم 10 من قطاع غزة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.