تركيا تدعو مجموعة العشرين لتقديم خريطة طريق لمواجهة "كورونا"

دعا وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك، اليوم الجمعة، دول مجموعة العشرين (جي 20) إلى تقديم خريطة طريق "بناءة" لمواجهة أزمة فيروس "كورونا" المستجد.

جاء ذلك في الاجتماع السابع لمجموعة التنسيق الدولي التي جرى تشكيلها ضمن مجموعة العشرين، من أجل تعزيز التضامن على الصعيد العالمي في مواجهة الجائحة، بحسب بيان صادر عن الوزارة الجمعة.

وأشار الوزير في كلمته أن الاقتصاد العالمي ربما يشهد أسوء عام له منذ الكساد الكبير، مشددا على ضرورة التعاون العالمي في هذه الفترة غير المسبوقة.

وأكد على ضرورة التغلب على هذه الأزمة عبر تقديم خارطة طريق "بناءة" وموجهة نحو تحقيق النتائج، داعيا إلى إنشاء آلية مساءلة دولية للبلدان التي تتعامل بطريقة غير مسؤولة وبدون شفافية في هذه الفترة.

وأوضح أن تركيا تمتلك أفضل أنظمة الرعاية الصحية في العالم، مشيرا إلى أن بلاده كانت الداعم القوي لبلدان العالم في مكافحة فيروس "كورونا".

وأشار إلى تقديم بلاده مساعدات طبية إلى 55 دولة حول العالم، مؤكدا مواصلة العمل على ذلك بشكل أفضل.

وتأسست مجموعة العشرين في 1999، بهدف تفعيل التعاون لمواجهة الأزمات العالمية، وتضم بلدانها ثلثي عدد سكان العالم، فيما تمثل 90 في المائة من إجمالي الناتج العالمي.

وتضم المجموعة كلا من: الولايات المتحدة وتركيا وكندا والمكسيك والبرازيل والأرجنتين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وجنوب إفريقيا والسعودية وروسيا والصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند وإندونيسيا وأستراليا والاتحاد الأوروبي.

وأجبر الفيروس دولًا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق رحلات الطيران، وتعطيل الدراسة، وفرض حظر تجول، والافراج عن السجناء، بالإضافة إلى إلغاء فعاليات عديدة وتعليق التجمعات العامة، بما فيها الصلوات الجماعية.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر تجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس. -

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.