الاحتلال يُحول أسيرًا من جنين للاعتقال الإداري

حولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الأسير محمود سعيد السعدي (40 عاما)، من مخيم جنين للاعتقال الإداري مدة 6 شهور بعد اعتقاله على حاجز طيار (مفاجئ) قرب بلدة عرابة يوم 21 من شهر أيار/ مايو الجاري.

ويُشار إلى أن السعدي أمضى في سجون الاحتلال أكثر من 7 سنوات، وهو أحد المشاركين في معركة مخيم جنين، ويعرف بأحد وجهاء الإصلاح في المحافظة.

والاعتقال الإداري هو اعتقال بدون تهمة أو محاكمة، يعتمد على ملف سري وأدلة سرية لا يمكن للأسير أو محاميه الاطلاع عليها.

ويمكن حسب الأوامر العسكرية الإسرائيلية تجديد أمر الاعتقال الإداري مرات غير محدودة، ويستخدمه الاحتلال لسجن مئات الناشطين والقيادات الفلسطينية دون تهمة؛ وتتراوح مدته بين 1-6 شهور قابلة للتجديد.

ووفق آخر معطيات نشرتها مؤسسة "نادي الأسير الفلسطيني" الحقوقية، فإن سلطات الاحتلال تعتقل في سجونها قرابة 4700؛ بينهم 39 أسيرة، و180 طفلًا، ونحو 400 معتقل إداري و700 معتقل مريض.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.