إصابة فلسطينيين اثنين برصاص مستوطنين يهود قرب رام الله

أصيب فلسطينيان برصاص مستوطنين يهود، اليوم الإثنين، قرب رام الله (وسط الضفة الغربية المحتلة).

وقال الناشط في مقاومة الجدار والاستيطان كاظم حج محمد، في تصريحات صحفية، إن "عددا من المستوطنين هاجموا رعاة الأغنام في سهل قرية المغير الواقع بين القرية وقرية ترمسعيا".

وأضاف أن هجوم المستوطنين، أسفر عن إصابة شابين بجروح أحدهما إصابته في البطن والآخر في القدم، نقلا على إثرها إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله.

وأشار إلى أن جنود الاحتلال الإسرائيلي وصلوا إلى الموقع وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين الذي هبوا لمساندة رعاة الأغنام من هجمة المستوطنين.

وكان جيش الاحتلال، ادعى في بيان، أن قوة من الجيش أطلقت النار على فلسطينيين اثنين، حاولا تنفيذ عملية طعن جنود يعملون بمنطقة بنيامين، قرب رام الله.

فيما كذّب شهود عيان، الرواية الإسرائيلية، وقالوا إن مجموعة من المستوطنين أطلقوا النار على فلسطينييْن قرب بلدة المغير شرقي رام الله، بحماية من الجيش الإسرائيلي، ما أدى إلى إصابتهما بشكل مباشر.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.