قائد "حماس" بالخارج: الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين بالسعودية أولوية لقيادة الحركة

أكد رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بمنطقة الخارج ماهر صلاح، اليوم الاثنين، أن قضية المعتقلين الفلسطينيين بالسعودية والافراج عنهم، أولوية لدى قيادة الحركة.

جاء ذلك في رسالة وجهها صلاح، للمعتقلين الفلسطينيين بالسعودية، بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد، ونشرت على الموقع الحركة الالكتروني,

وخاطب صلاح المعتقلين بالقول: "كونوا على ثقة بأن تأمين الإفراج عنكم، واستعادتكم حريتكم، والتئام شملكم بأهلكم، هو أولوية لقيادة الحركة".

وبين أن الحركة لا تدخر جهداً لتحقيق ذلك بكل الوسائل المتاحة لنا، وعلى المسارات جميعها، السياسية والدبلوماسية والقانونية والشعبية وغيرها.

وقال: إن "المعتقلين سُجنوا ظلماً وجوراً، لا لذنب اقترفوه سوى أنهم عملوا أو ناصروا مَن يعمل لتحرير وطننا ومقدساتنا من احتلال بغيض مجرم، وعودتنا إلى ديارنا".

وأضاف: "ثقتنا أن الخير في أمتنا باقٍ إلى يوم القيامة، فلا بد من يوم تعود فيه المياه إلى مجاريها، ويرجع الحق إلى أهله، ويُنصف المظلوم ممن ظلمه".

وأكد صلاح أن شعبنا الذي قدّم التضحيات الكبرى في فلسطين، هو شعبنا ذاته الذي يقدم التضحيات في البلاد كلها، إلى أن يسترد حقوقه في وطنه ومقدساته كاملة غير منقوصة.

ووعد رئيس حركة "حماس" بالخارج المعتقلين، بالقول: "ستظل الحركة تعمل بلا كلل ولا ملل، ولا تقاعس ولا كسل، إلى أن يخرجوا من معتقلهم.

وأوقفت السعودية عشرات الفلسطينيين من طلاب وأكاديميين ومقيمين على أراضيها منذ عام، بشكل تعسفي، بينهم محمد الخضري، مسؤول العلاقات بين حركة "حماس" والمملكة، دون توجيه تهم رسمية لهم، كما خضع بعضهم للمحاكمات دون معرفة مصيرهم، وفق مؤسسات حقوقية.

وعلمت "قدس برس" أن السلطات السعودية، بدأت في 8 آذار/مارس الماضي، بمحاكمة نحو 62 فلسطينيا (بعضهم من حملة الجوازات الأردنية) مقيمين داخل أراضيها.

ورغم محاولات حركة "حماس" المستمرة للتواصل مع المسؤولين السعوديين ودعواتها للإفراج عن المعتقلين، إلا أن المملكة كانت تقابلها بالمزيد من الخطوات التصعيدية ضد الفلسطينيين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.