عاهلا الأردن والبحرين يؤكدان رفضهما القاطع لخطة "الضم" الإسرائيلية

أعلن العاهلان الأردني عبد الله الثاني، والبحريني حمد بن عيسى، عن رفضهما "القاطع" لأي إجراء إسرائيلي أحادي لضم أراض بالضفة الغربية المحتلة.

​جاء ذلك خلال اتصال هاتفي، تلقاه الملك عبد الله من نظيره البحريني، الخميس، حيث جرى بحث العلاقات بين البلدين والتطورات الإقليمية الراهنة، وفق بيان للديوان الملكي الأردني.

وأكدا، على أهمية إدامة التنسيق والتشاور بين المملكتين حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، ومستجدات الأوضاع في المنطقة وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وضرورة إيجاد حلول سياسية لأزمات المنطقة.

واعتبر الملك الأردني ونظيره البحريني، أن خطة الضم تقوض فرص تحقيق السلام والاستقرار بالشرق الأوسط.

وأعلن نتنياهو، في أكثر من مناسبة، أن حكومته ستشرع في عملية الضم، التي تشمل 30 في المائة من مساحة الضفة الغربية، في تموز/يوليو المقبل، ضمن "صفقة القرن" الأمريكية المزعومة.

ويتصاعد الرفض الفلسطيني الرسمي والشعبي، لمخطط الضم الإسرائيلي، بجانب تحذيرات دولية من أنه سيقضي على إمكانية حل الصراع وفق مبدأ الدولتين.

وفي 28 كانون ثاني/يناير الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب "صفقة القرن" المزعومة التي تتضمن إقامة دويلة فلسطينية في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل، والأغوار تحت سيطرة "تل أبيب".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.