مستشارة البيت الأبيض: ترمب سيعلن القرار الكبير بشأن مخطط الضم الإسرائيلي

أعلنت مستشارة البيت الأبيض كيليان كونواي، اليوم الخميس، أن المشاورات الأمريكية بشأن ضم "إسرائيل" أراض فلسطينية بالضفة الغربية مازالت قائمة، مشيرة بالوقت ذاته إلى أن "القرار الكبير" سيعلنه الرئيس، نفسه.

وقالت كونواي، في تصريحات للصحفيين بالبيت الأبيض "هناك محادثات تجري، من الواضح أن الرئيس سيكون لديه إعلان، لقد تحدث عن هذا في الماضي، وسأترك الأمر له ليعطيكم إعلانًا كبيرًا، أنا سعيدة جدا أن هذه المحادثات مستمرة".

وقالت كونواي إن الرئيس الأمريكي "يريد أن يكون وكيلاً للسلام في الشرق الأوسط، ويحاول القيام بذلك".

وأضافت المسؤولة الأمريكية في إشارة إلى ترمب "لقد حاول إحلال السلام في الشرق الأوسط، بعدة طرق مختلفة".

وقللت كونواي من تحذيرات عربية، بشأن مخطط الضم، لافتة الى أحداث سابقة بما فيها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والاعتراف بالضم الإسرائيلي، لمرتفعات الجولان السورية.

وتأتي المشاورات الأمريكية قبل أيام من الموعد الذي حدده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، للشروع بعملية الضم، في الأول من يوليو/تموز المقبل.

وتشير تقديرات فلسطينية، إلى أن الضم الإسرائيلي سيصل إلى أكثر من 30 بالمئة من مساحة الضفة.

وردا على ذلك، أعلنت السلطة الفلسطينية، الشهر الماضي، أن منظمة التحرير في حلّ من الاتفاقيات مع "إسرائيل" والولايات المتحدة. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.