أبوظبي تعلن عن اتفاق مع "تل أبيب" للتعاون بمكافحة "كورونا"

زوّدتها بـ100 ألف جهاز لفحص الفيروس

أعلنت كل من الإمارات والاحتلال الإسرائيلي، تعاونهما معا في مكافحة فيروس "كورونا"، في أول خطة علنية من نوعها، في الوقت الذي كشفت فيه وسائل إعلام عبرية تزويد أبوظبي لـ "تل أبيب" بـ 100 ألف جهاز لفحص "كورونا".

وأوضحت وكالة أنباء الإمارات (رسمية) على موقعها، أن شركتين من القطاع الخاص الإماراتي ستتعاونان مع شركتين إسرائيليتين في مشاريع طبية، منها ما يتعلق بمكافحة الفيروس المستجد.

وقالت الوكالة "تأتي هذه الشراكة العلمية والطبية لتتجاوز التحديات السياسية التاريخية في المنطقة ضمن أولوية إنسانية وتعاون بناء يهدف إلى التصدي لجائحة كوفيد-19 والتعاون لأجل صحة مواطني المنطقة".

وأضافت أن مصلحة الإنسان والبشرية وحمايتها بات من الواجب وضعها في مقدمة الأولويات للعمل معا من أجل التخلص من جائحة كورونا.

وكان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو كشف الليلة الماضية، أن وزيري الصحة الإسرائيلي والإماراتي اتفقا على مشروع للتعاون بين الدولتين في مجال مكافحة فيروس كورونا.

وأضاف نتنياهو، خلال حفل تخرج في الكلية الجوية، أن هذا الإعلان جاء نتيجة اتصالات مطولة أجريت خلال الأشهر الأخيرة.

وفي هذا السياق أيضا، كشف موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن أبوظبي، زودت "تل أبيب" بـ 100 ألف جهاز لفحص "كورونا" في ذروة تفشّي كورونا في آذار/مارس الماضي جاءت من الإمارات، عبر طائرة أوكرانيّة هبطت في مطار بن غوريون، بجهود من الموساد (جهاز الاستخبارات الإسرائيلي للمهام الخارجية).

وبحسب الصحيفة، فقد طارت الطائرة، مباشرة من مطار أبوظبي إلى مطار "بن غوريون" الإسرائيلي، ووصلت بعدها عدّة طائرات إماراتيّة مباشرة تحمل معدّات طبيّة إلى "إسرائيل".

وكانت "تل أبيب" أعلنت في حينه أن هذه الشحنة تبرعت بها دولة تربطها بـ "إسرائيل" علاقات سرية كمساعدة لها لمواجهة تفشي وباء "كورونا".

يشار إلى أن وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، دعا في تصريحات سابقة إلى ضرورة الحفاظ على "خطوط مفتوحة" مع إسرائيل، بحسب إعلام عبري.

ودعا خلال مشاركته في المؤتمر الافتراضي السنوي لـ"اللجنة اليهودية الأمريكية"، "الحفاظ على خطوط مفتوحة مع إسرائيل هو أمر يؤدي إلى نتاج أفضل للبلدين".

ولا ترتبط الإمارات وإسرائيل بعلاقات دبلوماسية، لكن الفترة الماضية شهدت العديد من مؤشرات التقارب بينهما.

وفي 9 يونيو/حزيران الجاري، حطت ثاني طائرة إماراتية في مطار بن غوريون الإسرائيلي في غضون شهر، في رحلة مباشرة من أبوظبي إلى إسرائيل، بزعم تقديم مساعدات لفلسطين، لكن الحكومة الفلسطينية رفضت تلك المساعدات لعدم التنسيق المسبق معها، فيما عدتها فصائل فلسطينية "تطبيعا مرفوضا".

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.