نتنياهو يزعم أن الضم يدفع "عملية السلام"

ادعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن ضم مساحات كبيرة من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، "يدفع عملية السلام".

ونقلت عنه هيئة البث الإسرائيلية الرسمية قوله في خطاب متلفز وجهه مساء الأحد، إلى "جمعية مسيحيين موحدين من أجل إسرائيل"، إن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب للسلام، (المعروفة باسم صفقة القرن) "وضعت حدا لأوهام (خيار) حل الدولتين، وبدلا من ذلك تدعو إلى إيجاد حل واقعي لدولتين، فيه لإسرائيل وحدها المسؤولية الكاملة عن أمنها".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد أعلن نية حكومته ضم غور الأردن وجميع المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية بمساحة تصل إلى 30٪ من الضفة الغربية، في الأول من الشهر المقبل.

وقال نتنياهو، في الخطاب، إنه يدعو الفلسطينيين إلى التفاوض على أساس خطة صفقة القرن.

وأضاف "أشجع الفلسطينيين على عدم إضاعة فرصة أخرى (..) يجب أن يكونوا مستعدين للتفاوض على تسوية تاريخية يمكن أن تحقق السلام للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء".

ويرفض الفلسطينيون الخطة الأمريكية التي تتضمن إجحافا كبيرا في حقوقهم التاريخية.

وتعتبر خطة ترمب، القدس عاصمة لـ"إسرائيل"، وترفض عودة اللاجئين الفلسطينيين وتمنح "تل أبيب" حق ضم 30% من مساحة الضفة الغربية مع بقاء المعابر الدولية والأمن تحت سيطرة "إسرائيل".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.