الرئيس اللبناني: تنقيب "إسرائيل" عن النفط والغاز على حدودنا خطير للغاية

اعتبر الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الاثنين، أن تنقيب "إسرائيل" عن النفط والغاز في المنطقة المتنازع عليها، مسألة في غاية الخطورة وستزيد الأوضاع تعقيدا.

وحذر عون في تصريحات، نقلتها وكالة الاعلام اللبنانية (رسمية)، من أن بلاده لن تسمح (للاسرائيليين) بالتعدي على مياهها الإقليمية المعترف بها دوليا.

وقال عون إنه يتابع المعلومات التي تحدثت الأحد عن بدء إسرائيل التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة المتنازع عليها مع لبنان، قرب البلوك رقم 9"، مشددا على أن "هذه المسألة في غاية الخطورة وستزيد الأوضاع تعقيدا".

وأكد عون أن بلاده لن تسمح بالتعدي على مياهها الإقليمية المعترف بها دوليا، "لا سيما المنطقة الاقتصادية الخالصة في جنوبه حيث بلوكات النفط والغاز وخصوصا البلوك رقم 9 الذي سيبدأ التنقيب فيه خلال أشهر".

وكانت وسائل إعلام عبرية نشرت الأحد، أن الحكومة الإسرائيلية صادقت على التنقيب عن الغاز في "ألون دي" وهو البلوك 72 السابق القريب من لبنان، الأمر الذي من شأنه أن يشعل النزاع مع بيروت، بحسب موقع "إسرائيل ديفنس" الإسرائيلي.

ويقدر إجمالي حجم الاحتياطيات البحرية اللبنانية من النفط، عند 865 مليون برميل، ومن الغاز عند 96 تريليون قدم مكعبة؛ بينما ستبدأ شركة "توتال" الفرنسية خلال 2020 عمليات حفر في "البلوك 9".

وفي 2018، وقعت الحكومة اللبنانية للمرة الأولى عقوداً مع 3 شركات دولية هي "توتال" الفرنسية، و"إيني" الإيطالية، و"نوفاتيك" الروسية للتنقيب عن النفط والغاز في هاتين الرقعتين.

ويخوض لبنان نزاعا مع الاحتلال الإسرائيلي، على منطقة في البحر المتوسط، تبلغ نحو 860 كم مربع، تعرف بالمنطقة رقم 9 الغنية بالنفط والغاز، وأعلنت بيروت في يناير/كانون الثاني 2016، إطلاق أول جولة تراخيص للتنقيب فيها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.