أعضاء من الكونغرس الأمريكي يهددون "إسرائيل" في حال أقدمت على الضم

انطلقت، اليوم الثلاثاء، من داخل الكونغرس الأميركي، عريضة تواقيع جديدة، تحذر من تحول "إسرائيل" لدولة فصل عنصري.

وحذرت العريضة، أنه في حال إقدام "إسرائيل" على تنفيذ ضم أجزاء من الضفة الغربية مطلع الشهر المقبل، فإن أعضاء الكونغرس سيسعون إلى ربط مبلغ المساعدات السنوي المقدم لـ"تل أبيب"، والبالغ 3.8 بليون دولار، بمدى التزامها بحقوق الإنسان في فلسطين، وسيسعون لخصم أي مبلغ تصرفه الحكومة الإسرائيلية على المستوطنات من هذه المساعدات.

ووقع على الرسالة، التي بدأ تداولها في الكونغرس، خمس عضوات هن: رشيدة طليب، واليكساندريا كورتز، والهان عمر، وباميلا جايابال، وبيتي ماكوليم.

والعريضة موجهة لوزير الخارجية الأميركي مايك بوميو، ومن المتوقع أن يصل عدد الموقعين عليها إلى عشرات أعضاء الكونغرس، إذ تجري اتصالات مكثفة لضمان توقيع آخرين عليها، وفق ما نقلت وكالة "وفا".

وطالبت العريضة، وزارة الخارجية الأميركية باتخاذ إجراءات فورية للحيلولة دون قيام حكومة "إسرائيل" بتنفيذ الضم، معتبرة أن الإقدام عليه سيضر بالعلاقات الأميركية- الإسرائيلية، والأميركية- الفلسطينية، لعقود مقبلة.

وتأتي هذه العريضة بالتزامن مع توقيع 189 عضو كونغرس على رسالة، وجهت للحكومة الإسرائيلية تنتقد مسعاها لضم أجزاء من الضفة، وأيضا بالتزامن مع رسالة أخرى وقعت عليها 129 منظمة أميركية تطالب المرشح للرئاسة الأميركية جو بايدن، بإعلان مواقف واضحة ضد ضم أراضي الضفة، وتطالبه بفرض عقوبات على "إسرائيل"، إن أقدمت على ذلك.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.