دياب يدعو لتحييد لبنان عن تداعيات قانون "قيصر" وعودة اللاجئين السوريين لبلادهم

دعا رئيس الحكومة اللبنانية، حسان دياب، اليوم الثلاثاء، إلى تحييد لبنان عن أي عقوبات قد تفرض على سورية خاصة المرتبطة بقانون "قيصر"، في الوقت الذي أكد فيه على ضرورة العودة الآمنة للاجئين السوريين.

جاء ذلك في كلمة لدياب، خلال مؤتمر بروكسل الرابع "لدعم مستقبل سورية والمنطقة"، المنعقد خلال الفترة بين 22 و30 حزيران/يونيو، عبر تقنية الاتصال المرئي.

وقال دياب، "أدعو منظمة الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي والدول الصديقة إلى تحييد لبنان عن التداعيات السلبية الناجمة عن أية عقوبات قد تفرض على السوريين، ولا سيما جراء قانون قيصر".

وأضاف دياب أنه "(ويجب) ضمان عدم تأثير هذه التداعيات على سبل التواصل التجاري والاقتصادي مع الخارج، وبالتالي وتقويض جهودنا المتواصلة للخروج من الأزمة الحالية التي يعانيها البلد".

وتابع حديثه "المسارات الاقتصادية لدول المشرق متشابكة وأن التطورات في سورية مستقبلا ستستمر في التأثير على اقتصادات دول المشرق الأخرى"، كما جاء في تقرير البنك الدولي الحديث بعنوان "تداعيات الحرب" في سورية".

ويعاني لبنان أزمة اقتصادية حادة، أدت إلى اندلاع احتجاجات شعبية غير مسبوقة ترفع مطالبا اقتصادية وسياسية.

ودخل قانون حماية المدنيين بسورية، المعروف باسم "قيصر"، حيز التنفيذ في 17 حزيران/يونيو الجاري، بإعلان واشنطن فرض عقوبات على 39 شخصا وكيانا مرتبطين بنظام بشار الأسد، تتضمن قيودا على السفر أو عقوبات مالية.

وبموجب القانون، بات أي شخص يتعامل مع النظام السوري معرضا للقيود على السفر أو العقوبات المالية بغض النظر عن مكانه في العالم.

من جهة أخرى، اعتبر رئيس الوزراء اللبناني، أن "الحل المستدام للنازحين السوريين يكمن في عودتهم الآمنة والكريمة لسورية استنادا للقانون الدولي ومبدأ عدم الإعادة القسرية".

ورأى أنه "ينبغي عدم الربط بين مسألة الحل السياسي للأزمة السورية، وعودة النازحين إلى ديارهم".

ولفت دياب إلى أن لنازحين السوريين "يرزح 55 في المائة منهم تحت خط الفقر المدقع وفقا لأرقام المفوضية العليا لشؤون اللاجئين".

وأشار إلى أن كلفة النزوح السوري في لبنان بلغ 20 مليار دولار بحسب وزارة المال اللبنانية عام 2015، وتقدر الكلفة حاليا بأكثر من 40 مليار دولار.

ويعيش في لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري مسجل لدى "المفوّضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين" (المفوضية). بينما تقدّر الحكومة اللبنانية أن عدد السوريين الفعلي في البلاد هو 1.5 مليون.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.