الاقتصاد الفلسطيني ينكمش 4.9 في المائة في الربع الأول من 2020

أظهرت معطيات رسمية، انكماش الناتج المحلي الإجمالي الفلسطيني بالأسعار الثابتة، بنسبة 4.9 في المائة خلال الربع الأول 2020، على أساس ربعي، مقارنة مع الربع الأخير 2019.

وقال الجهاز المركزي للإحصاء التابع للسلطة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، إن الناتج المحلي الإجمالي انكمش بنسبة 4.6 في المائة في الضفة الغربية و6.1 في المائة في قطاع غزة خلال الربع الأول من 2020.

وكان الانخفاض الأهم خلال الربع الأول، في أنشطة الزراعة والحراجة وصيد الأسماك بنسبة 9 في المائة، والتعدين والصناعة التحويلية والمياه والكهرباء 9 في المائة، والإنشاءات بنسبة 21 في المائة، المعلومات والاتصالات بنسبة 5 في المائة.

وأورد الإحصاء الفلسطيني، أن الناتج المحلي الإجمالي على أساس سنوي، انكمش بنسبة 3.4 في المائة مقارنة مع الربع الأول 2019.

وبلغت قيمة الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الأول 2020 بالأسعار الثابتة في الضفة الغربية 3.150 مليارات دولار، بينما بلغت القيمة في قطاع غزة 670 مليون دولار.

فيما بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في فلسطين بالأسعار الثابتة 802 دولار خلال الربع الأول الماضي، مسجلاً انخفاضاً بنسبة 6 في المائة بالمقارنة مع الربع الرابع من 2019.

ولم يكن الاقتصاد الفلسطيني قد تعافى من أزمة أموال المقاصة مع الاحتلال الإسرائيلي، التي عصفت بمؤشراته الاقتصادية منذ شباط/فبراير 2019 حتى مطلع تشرين أول/أكتوبر الماضي، حتى جاءت أزمة فيروس "كورونا".

والمقاصة، هي عائدات الضرائب الفلسطينية تجبيها الحكومة الإسرائيلية نيابة عن السلطة، على واردات الأخيرة من إسرائيل والخارج، مقابل عمولة 3 بالمئة.

ويبلغ معدل أموال المقاصة نحو 200 مليون دولار شهريا، تقتطع منها اسرائيل حوالي 40 مليون دولار أثمان خدمات يستوردها الفلسطينيون، خصوصا الكهرباء.

وتشكل عائدات المقاصة حوالي 63 بالمئة من إجمالي الإيرادات العامة الفلسطينية.

وحتى مع تسلمها لعائدات المقاصة، تواجه السلطة الفلسطينية انخفاضا حادا في إيراداتها نتيجة توقف الأنشطة الاقتصادية بسبب جائحة فيروس "كورونا"، بما في ذلك انخفاض في عائدات المقاصة نفسها نتيجة تراجع الاستيراد والاستهلاك بنسبة 50 بالمئة على مدى الأشهر الثلاثة الماضية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.