بتموبل دولي .. السلطة الفلسطينية توقع اتفاقيتين بقيمة 78 مليون دولار

وقعت السلطة الفلسطينية والبنك الدولي، اليوم الثلاثاء، اتفاقيتين في مجال الطاقة وتكنولوجيا المعلومات بقيمة 78 مليون دولار لتمويل مشاريع في قطاع الطاقة، من ضمنها بناء شبكة بين أريحا (شرق الضفة الغربية) ورام الله، لنقل الكهرباء المستوردة من الأردن إلى وسط الضفة.

ووقع الاتفاقية وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة، والممثل المقيم للبنك الدولي في الأراضي الفلسطينية كانثان شانكار، بحضور رئيس حكومة رام الله محمد اشتيه.

وتشمل الاتفاقية الأولى، مشروع تطوير ديمومة الأداء والبنية التحتية الموثوقية لقطاع الطاقة-المرحلة الأولى، وتهدف إلى تطوير الأداء المالي والتشغيلي والفني لمؤسسات قطاع الطاقة، وزيادة تنوع موارد الكهرباء في فلسطين، بقيمة 63 مليون دولار، ممولة من البنك الدولي، والنرويج، والاتحاد الأوروبي، وبريطانيا.

أما الاتفاقية الثانية، تشمل مشروع "تكنولوجيا لليافعين والوظائف"، الممول من البنك الدولي، بقيمة 15 مليون دولار. وتهدف إلى دعم قطاع التكنولوجيا وأنظمة المعلومات، ضمن إطار الاستثمار في البنية التحتية للاقتصاد الرقمي في فلسطين, بحسب البيان.

وقال اشتيه: "اليوم وقعنا اتفاقيتين هامتين جدا، الاتفاقية الأولى ستستفيد منها سلطة الطاقة وشركة النقل الفلسطينية، اذ يشمل مشروع الاتفاقية بناء خط ناقل من أريحا الى رام الله من اجل تيسير استيراد الكهرباء من الأردن الى فلسطين".

وأضاف، تشمل الاتفاقية أيضا، إعادة تأهيل 4 محطات كهرباء في جنين ونابلس (شمال) ورام الله (وسط) والخليل (جنوب)، وبناء 5 محطات جديدة، إضافة إلى تطوير الشبكات في قطاع غزة والضفة.

وأشار اشتيه إلى أن، منحة البنك الدولي ستشمل أيضا دعم إنشاء مشروع طاقة شمسية على المباني العامة، كالمستشفيات والمدارس والوزارات، وسيوفر هذا 20 مليون دولار عبارة عن ضمانات قروض للمستثمرين في الطاقة المتجددة من القطاع الخاص.

وتستورد السلطة الفلسطينية نحو 90 في المائة من حاجتها للكهرباء، البالغة حوالي 1500 ميغاواط، من الاحتلال الإسرائيلي.

وفي 15 كانون ثاني/يناير الماضي، وقعت السلطة الفلسطينية مع الأردن اتفاقية لزيادة الطاقة المستوردة من الشبكة الأردنية من 26 ميغاواط تغطي محافظة أريحا فقط، إلى 80 ميغاواط لتغطية جزء من احتياجات محافظات وسط الضفة.

وتابع اشتيه "الاتفاقية الثانية بذات الأهمية إذا لم تكن أهم، حيث سيعمل مشروع تكنولوجيا المعلومات على خلق 1000 فرصة عمل، 50 في المائة منها للنساء. وأيضا سيخلق 750 فرصة تدريب، 50 في المائة منها للنساء أيضا".

وبيّن أن هذا المشروع يضم عنصرا له علاقة بدعم 200 شركة فلسطينية تعمل في تكنولوجيا المعلومات، والتي يملكها القطاع الخاص الفلسطيني، وسيخلق تشبيك بين الشركات الفلسطينية والشركات الدولية، بقيمة عقود بحوالي 30 مليون دولار". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.