"إيرباص" تعتزم خفض 15 ألف وظيفة بسبب تداعيات "كورونا"

أعلنت شركة "إيرباص" الأوروبية لصناعة الطائرات، أنها ستضطر لخفض 15 الف وظيفة بحلول صيف العام المقبل بسبب الانكماش الاقتصادي الذي سببته جائحة (كورونا المستجد - كوفيد 19).

وقالت (إيرباص) في بيان، نشر على موقعها، إنها ستحاول عدم تسريح عمالة بشكل مباشر لكنها لا تضمن حدوث ذلك.

وسيؤدي اعتزام عملاق صناعة الطائرات الاوروبي خفض الوظائف لفقدان 5 الاف وظيفة في فرنسا خاصة في مصنع تولوز ومثلها تقريبا في المانيا و1700 في بريطانيا و900 في اسبانيا وأعداد أخرى في باقي أنحاء أوروبا في ضوء امتداد التخفيضات إلى المقاولين من الباطن.

وتقدر الشركة تراجع نشاط الطائرات التجارية بنسبة 40 في المائة، بسبب تداعيات الجائحة وأفادت (إيرباص) بأن خفض الوظائف سيتم في موعد أقصاه صيف 2021.

ورغم أن الشركة تلقت دعما حكوميا للتخفيف من تأثير الأزمة لكنه لم يكن بالقدر الكافي لمنع خفض الوظائف.

وكانت "إيرباص"، أصدرت تقييما "قاتما" لتأثير أزمة فيروس "كورونا"، في نيسان/أبريل الماضي، وطلبت من العاملين في الشركة، وعددهم 135 ألفا، التأهب لاحتمال خفض أكبر للوظائف، وحذّرت من أن بقاءها على المحك في غياب تحرك فوري.

وفي خطاب للعاملين، قال جيوم فوري، الرئيس التنفيذي للشركة، إن إيرباض "تنزف سيولة بسرعة غير مسبوقة"، وإن الانخفاض الأخير لثلث معدلات التشغيل أو أكثر لا يعكس التصور الأسوأ وسيظل قيد المراجعة.

وألغت "إيرباص"، في مارس/آذار الماضي، تسديد حصص الأرباح إلى مساهميها للعام 2019 وكذلك توقعاتها لنتائج عام 2020.

وأشارت الشركة، في بيان، إلى أنها "حصلت على موافقة" مجلس إدارتها لـ"سحب عرض تسديد حصص أرباح لعام 2019 بقيمة 1.80 يورو للسهم، والبالغة قيمتها الإجمالية حوالى 1.4 مليار يورو (1.5 مليار دولار تقريبا)".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.