"تجارة الأردن": وقف التعامل الاقتصادي مع أي "طرف" يدعم "الضم" الإسرائيلى

أكد رئيس غرفة تجارة الأردن نائل الكباريتي، أن القطاع الخاص بالمملكة، سيدعو لوقف كل التعاملات الاقتصادية مع أي دولة أو طرف يقر أو يدعم قرار الاحتلال الإسرائيلي، بضم أراض فلسطينية جديدة.

وقال رئيس الغرفة التجارية، في بيان اليوم السبت، إن "هذا القرار يأتي تعزيز ودعما للموقف الأردني الذي يقوده العاهل الأردني، في رفض قرار دولة الاحتلال الإسرائيلي بضم أراض فلسطينية جديدة محتلة".

وأضاف أن القطاعات الاقتصادية تساند وتقف صفا واحدا خلف قرارات القيادة الأردنية، والتي تشكل صمام أمان لتثبيت حقوق الشعب الفلسطينيي على أرضهم.

وشدد الكباريتي ان سعي دولة الاحتلال الإسرائيلي لتنفيذ قرار الضم يقوض استقرار المنطقة وهو الأمر الذي يحذر منه جلالة الملك في كل المناسبات، انطلاقا من دور الهاشميين التاريخي بالحفاظ على فلسطين ومدينة القدس المحتلة.

واكد ضرورة تمتين الجبهة الداخلية ورص الصفوف لمواجهة غطرسة دولة الإحتلال الإسرائيلي ومحاولاتها المستمرة لفرض الأمر الواقع على الأرض، مستذكرا التضحيات التي قدمها الأردن والشهداء الذين قضوا دفاعا عن فلسطين.

ودعا الكباريتي مؤسسات القطاع الخاص العربي لأتخاذ قرارت بوقف التعاون والتعامل التجاري مع اي طرف يساند قرار دولة الإحتلال الاسرائيلي بالإستيلاء على اراض فلسطينية جديدة، وضرورة تبني مواقف داعمة تساند الجهد الذي يقوده الأردن في الدفاع عن عدالة القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطينيي.

وكان من المقرر أن تعلن حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بدء خطة ضم مساحات واسعة من الضفة الغربية المحتلة، الأربعاء (1 يوليو/ تموز الجاري)، بحسب ما أعلنه سابقا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وتشمل خطة الاحتلال، ضم غور الأردن وجميع المستوطنات بالضفة الغربية، فيما تشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم سيصل أكثر من 30 في المائة من مساحة الضفة المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.