غانتس: لا يوجد تاريخ مقدس لتنفيذ مشروع "الضم"

قال وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، بيني غانتس، اليوم الأحد، إنه "لا يوجد تاريخ مقدس مرتبط بتنفيذ مشروع الضم"، مشيرا إلى أن الأول من تموز، قد مضى وانتهى ولا يوجد ارتباط به.

وأضاف غانتس، في مقابلة مع وسائل إعلام عبرية، أنه "سيواصل العمل باتجاه دفع تنفيذ الخطة الأميركية (صفقة القرن)، بالتعاون مع الأردن والفلسطينيين".

وتابع: "أرى أن الخطة الأميركية هي الأفضل لنا، فهي تحقق لنا الأمن وتسمح لنا بزيادة السيادة في وادي الأردن أو الكتل الاستيطانية، وتسمح بإبقاء القدس موحدة، وتسمح في ذات الوقت بالانفصال عن الفلسطينيين، لكن كل ذلك يجب أن يتم بالتحاور مع دول الجوار وكذلك مع الفلسطينيين".

وحذر غانتس من اتخاذ أي خطوات غير محسوبة قد تدفع "إسرائيل" نتائجها، حسب قوله.

وكان من المقرر أن تعلن الحكومة الإسرائيلية، بدء خطة الضم لمساحات واسعة من الضفة الغربية المحتلة، الأربعاء (1 يوليو/ تموز الجاري)، بحسب ما أعلنه سابقا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

لكن الغموض، يحيط بموقف نتنياهو، خاصة في ظل الرفض الدولي، وخلافات داخل حكومته وأخرى مع الإدارة الأمريكية حيال المسألة.

وتشمل الخطة الإسرائيلية ضم غور الأردن، وجميع المستوطنات بالضفة الغربية، فيما تشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم سيصل إلى أكثر من 30 بالمئة من مساحة الضفة المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.